سوريا: الأمم المتحدة تستجيب لانقطاع المياه في حلب من خلال توفير الوقود اللازم لتشغيل مئة بئر عميقة

6 شباط/فبراير 2017

أعربت الأمم المتحدة عن بالغ قلقها إزاء انقطاع المياه منذ الـ 14 من يناير عن نحو 1.8 مليون شخص في مدينة حلب وريفها الشرقي في سوريا، من المصدر الرئيسي للمياه بسبب سيطرة تنظيم داعش.

وفي مؤتمره الصحفي اليومي، قال ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمم المتحدة، إن الأمم المتحدة تدعو إلى إتاحة الوصول المستدام دون قيد أو شرط وأية عوائق إلى 4.72 مليون شخص في أماكن يصعب الوصول إليها في أنحاء البلاد، بما في ذلك أكثر من 600 ألف في مواقع محاصرة. وأضاف:

"تستمر الأمم المتحدة في الاستجابة لأزمة المياه من خلال توفير الوقود اللازم لتشغيل مئة بئر عميقة ودعم نقل المياه بالصهاريج في حالات الطوارئ، للوصول إلى ما يقرب من مليون شخص بحاجة إلى المياه. في الوقت نفسه، واصلت أمس قافلة مشتركة للأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر العربي السوري توصيل مواد غذائية ومستلزمات صحية وغيرها إلى 84 ألفا من المحتاجين في تلبيسة في ريف حمص."

وأشار دوجاريك إلى أن المرة الأخيرة التي تم فيها الوصول إلى هذه المنطقة كانت في التاسع عشر من أيلول/سبتمبر من العام الماضي، وأن هذه القافلة هي الأولى عبر الحدود في شباط/فبراير والثانية هذا العام.

وكان ستيفن أوبراين، منسق الإغاثة في حالات الطوارئ، قد اختتم زيارة استغرقت يومين إلى الأردن، ثالث أكبر بلد مضيف للاجئين السوريين في المنطقة. وخلال زيارته، التقى السيد أوبراين مع كبار المسؤولين الأردنيين وزار مخيم الأزرق للاجئين.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.