حوار مع منظمة الصحة العالمية حول مخاطر عدوى التهاب الكبد سي في سوريا

11 كانون الثاني/يناير 2017

أظهر مسح جديد أجرته منظمة الصحة العالمية مؤخرا في سوريا وجود عدد مثير للقلق من المصابين بالتهاب الكبد سي بين المجموعات الأكثر عرضة لخطر الإصابة به.

من بين المجموعات التي شملتها الدراسة، الأفراد الذين يبدون بصحة جيدة من مختلف الأعمار وأطفال المدارس وكبار السن والحوامل والمتبرعين بالدم، بينما شملت المجموعات الأكثر عرضة للخطر، متعاطي المخدرات بالحقن والعاملين في مجال الجنس والمعرضين لنقل الدم المتكرر والنازحين داخليا وغيرهم.

كما أفاد المسح أيضا بانخفاض ملحوظ في أعداد المصابين بالتهاب الكبد بي، نتيجة الحملة الفعالة التي بدأتها الحكومة السورية عام 1993.

وفي حوار مع موقع "أخبار الأمم المتحدة" قالت المسؤولة بمكتب منظمة الصحة العالمية في سوريا السيدة غادة محجازي إن المنظمة تسعى، من خلال الحصول على تقييم دقيق لأعداد المصابين، إلى وضع خطة بالتعاون مع وزارة الصحة السورية للسيطرة على الفيروس.

وأضافت أنه من الصعب تحديد ما إذا كانت هذه الأرقام تعد ارتفاعا ملحوظا لمعدلات ما قبل الصراع، نظرا لعدم توفر بيانات كافية، حيث إن آخر مسح من هذا النوع تم إجراؤه في عام 2004.

السيدة محجازي تحدثت أيضا عن استراتيجية المنظمة للسيطرة على المرض ومكافحته وغير ذلك من التوصيات التي تطرق إليها المسح.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.