حتى الأطفال لم يسلموا من التمييز – تقرير لليونيسف يكشف تأثر جوانب حياة ملايين الأطفال بسبب العنصرية

طفل نازح دمر منزله الفيضانات ينظف أسنانه خارج ملجأ مؤقت في ليما، بيرو.
© UNICEF/Jose Vilca
طفل نازح دمر منزله الفيضانات ينظف أسنانه خارج ملجأ مؤقت في ليما، بيرو.

حتى الأطفال لم يسلموا من التمييز – تقرير لليونيسف يكشف تأثر جوانب حياة ملايين الأطفال بسبب العنصرية

حقوق الإنسان

عشية اليوم العالمي للطفل، كشف تقرير جديد صدر عن صندوق الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) النقاب عن تعرّض الأطفال للتمييز في مجالات الصحة، والوصول إلى الموارد الحكومية، والتعليم. ويسلط التقرير الضوء على شعور الأطفال والشباب بعبء التمييز في حياتهم اليومية. 

حيث يبيّن تقرير المعنون "حقوق ممنوعة: تأثير التمييز على الأطفال" مدى تأثير العنصرية والتمييز على تعليم الأطفال وصحتهم وحصولهم على خدمة تسجيل الولادات، واستفادتهم من نظام قضائي عادل وقائم على المساواة، ويسلط الضوء على التفاوتات واسعة النطاق التي تطال الأقليات والجماعات الإثنية.

Tweet URL

بحسب اليونيسف، تنتشر في بلدان العالم العنصرية والتمييز ضد الأطفال على أساس الأصل الإثني أو اللغة أو الدين، وقالت المديرة التنفيذية لليونيسف السيدة كاثرين راسيل: "إن الحرمان والتمييز خلال الطفولة يسببان ضررا قد يدوم مدى الحياة. وهذا يؤذينا جميعا. إن حماية حقوق كل طفل — أيا كان وفي كل مكان — هي أضمن طريقة لبناء عالم أكثر سلاما وازدهارا وعدلا للجميع."

الأطفال يتخلفون عن أقرانهم بسبب التمييز

ومن بين النتائج الجديدة، يُظهر التقرير أن الأطفال من الجماعات الإثنية واللغوية والدينية المهمّشة في البلدان الـ 22 ذات الدخل المنخفض والمتوسط التي شملها التحليل يتخلفون كثيرا عن أقرانهم في مهارات القراءة. 

ففي المتوسط، تزيد الأرجحية بأكثر من الضعفين بأن يجيد الطلاب من المجموعة الأكثر تمتعا بالامتيازات من الفئة العمرية 7–14 سنة، مهارات القراءة الأساسية، مقارنة بالفئة الأقل تمتعا بالامتيازات.

ووجد تحليل للبيانات المتعلقة بمعدل تسجيل ولادات الأطفال — وهو شرط لازم ليحصل الأطفال على حقوقهم الأساسية — تفاوتات كبيرة بين الأطفال من الجماعات الدينية والإثنية المختلفة. ففي جمهورية لاو الديمقراطية الشعبية، على سبيل المثال، سُجلت ولادات 59 في المائة من الأطفال دون سن الخامسة من أقلية مون-خمير الإثنية، مقارنة بنسبة 80 في المائة بين جماعة لاو-تاي الإثنية.

ويعمّق التمييز والاستبعاد الحرمان والفقر المتوارثين عبر الأجيال، ويؤديان إلى نتائج أسوأ للأطفال في مجالات الصحة والتغذية والتعليم، وازدياد احتمال التعرض للسّجن، وارتفاع معدلات حمل اليافعات، وانخفاض معدلات العمالة والدخل في مرحلة البلوغ.

أطفال يلعبون ويبتسمون في قرية إسماعيل بهاند في منطقة الشهيد بينظيرباد في إقليم السند.
© UNICEF/Shehzad Noorani
أطفال يلعبون ويبتسمون في قرية إسماعيل بهاند في منطقة الشهيد بينظيرباد في إقليم السند.

تمييز يطال الملايين من الأطفال

وبينما كشفت جائحة كوفيد-19 عن أوجه ظلم وتمييز عميقة في جميع أنحاء العالم، ولا تزال آثار تغير المناخ والنزاعات تكشف عن أوجه انعدام المساواة في العديد من البلدان، يسلط التقرير الضوء على استمرارية التمييز والاستبعاد منذ مدة طويلة بالنسبة لملايين الأطفال من الجماعات الإثنية والأقليات، بما في ذلك في مجالات الحصول على اللقاحات وخدمات المياه والصرف الصحي ونظام عدالة منصف.

وعلى سبيل المثال، يشير التقرير إلى أنه وفقا للسياسات التأديبية في الولايات المتحدة، تزيد الأرجحية بزهاء أربعة أضعاف بأن يتلقى الأطفال من أصول أفريقية عقوبة الوقف عن الدراسة لفترة محددة مقارنة بالأطفال من ذوي البشرة البيضاء؛ كما تزيد الأرجحية بأكثر من ضعفين بأن يتعرضوا للاعتقال على خلفية أحداث مرتبطة بالمدرسة.

وقد وجد استطلاع جديد أجرته منصة ’يو-ريبورت‘ اجتذب أكثر من 407,000 مشاركة أن ما يقرب من الثلثين يشعرون بأن التمييز شائع في بيئاتهم، بينما يشعر نصفهم تقريبا بأن التمييز قد أثر على حياتهم أو حياة شخص يعرفونه تأثيرا كبيرا.

وقالت السيدة راسيل: "في اليوم العالمي للطفل وفي كل يوم، لكل طفل الحق في أن يتم تضمينه، وأن يحظى بالحماية، وأن تتاح له فرصة متساوية لتحقيق كامل إمكاناته. لدينا جميعا القوة لمكافحة التمييز ضد الأطفال — في بلداننا ومجتمعاتنا المحلية ومدارسنا ومنازلنا وما يختلج قلوبنا. ونحن بحاجة إلى استخدام هذه القوة."