شباب وشابات ينطلقون بالدراجات باتجاه المسار المخصص لراكبي الدراجات في وسط القاهرة. 20 أكتوبر 2022.

مصر.. مدينة القاهرة تكافح تغير المناخ بالدراجات

UN Egypt/ Mahmoud Hossam
شباب وشابات ينطلقون بالدراجات باتجاه المسار المخصص لراكبي الدراجات في وسط القاهرة. 20 أكتوبر 2022.

مصر.. مدينة القاهرة تكافح تغير المناخ بالدراجات

المناخ والبيئة

حلم "محمد" يتحول إلى حقيقة.. تم تدشين أول نظام لمشاركة الدراجات في مصر، في خطوة نحو تعزيز الممارسات المستدامة وتشجيع الانتقال الأخضر في العاصمة المصرية.

يأتي ذلك في قبل أيام من انطلاق الدورة السابعة والعشرين لمؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ COP27 في شرم الشيخ.

المزيد في هذا التقرير الذي أعده الزميل محمود حسام من مركز الأمم المتحدة للإعلام في القاهرة:

"لطالما حلمت بوجود مشروع كهذا في بلدنا،" يقول محمد العربي، 20 عاما، وقد ارتسمت على ملامحه مظاهر حماس وسعادة واضحين، بينما يتفقد دراجة هوائية في إحدى محطات مبادرة "كايرو بايك"، في ميدان التحرير، بالعاصمة المصرية القاهرة. 

محمد هو واحد من عشرات الشباب والشابات الذين قاموا بتجربة نظام مشاركة الدراجات، "كايرو بايك"، الأول من نوعه في مصر، والذي أطلقته محافظة القاهرة بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية، الخميس، 20 تشرين الأول/أكتوبر، قبيل انطلاق مؤتمر الأمم المتحدة للمُناخ COP27، في جهد يهدف إلى تقديم حل يُساهم في تنوع وسائل المواصلات في القاهرة، ويقلل من الازدحام المروري وصولا إلى خفض الانبعاثات الضارة وتحسين جودة الهواء في المدينة التي تُصنفها الأمم المتحدة من بين أكبر المدن الحضرية في العالم.

رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي خلال فعالية تدشين مبادرة كايرو بايك، في 20 أكتوبر 2022.
UN Egypt/Mahmoud Hossam
رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي خلال فعالية تدشين مبادرة كايرو بايك، في 20 أكتوبر 2022.

ونظام مشاركة الدراجات، الذي شهد رئيس الوزراء مصطفى مدبولي فعاليات تدشينه، يستهدف الشباب بشكل رئيسي، ويهدف إلى إتاحة شبكة من الدراجات في مناطق متعددة ويمكن استخدامها بشكل آمن بين المحطات المختلفة من خلال استخدام تطبيق على الهاتف المحمول وتوفير الأسعار التنافسية وباقات الاشتراك المختلفة.

تكلفة ميسورة لتشجيع استخدام الدراجات

تحتوي المرحلة الأولى من المشروع على 250 دراجة و25 محطة في وسط القاهرة والمناطق المجاورة، ومن المقرر أن تتضمن المرحلة الثانية من المشروع في الشهور القادمة زيادة عدد الدراجات إلى 500 دراجة في 45 محطة بالمواقع الرئيسة في وسط القاهرة وغاردن سيتي وجزيرة الزمالك في القاهرة، حيث تشمل الدراجات نظام تحديد المواقع العالمي (GPS) لضمان الإدارة المُثلى والأمن.

وستغطي المحطات المواقع الاستراتيجية والنقاط الهامة لتجمع الشباب، بالإضافة إلى العديد من محطات المترو والحافلات.

محمد العربي من محافظة الجيزة، يتفقد دراجة هوائية في إحدى محطات كايرو بايك، بميدان التحرير، بوسط القاهرة، في 20 أكتوبر 2022.
UN Egypt/Mahmoud Hossam
محمد العربي من محافظة الجيزة، يتفقد دراجة هوائية في إحدى محطات كايرو بايك، بميدان التحرير، بوسط القاهرة، في 20 أكتوبر 2022.

يبلغ سعرها جنيها مصريا واحدا في الساعة مع إتاحة العديد من باقات الاشتراك وطرق الدفع المختلفة لضمان شمول جميع الأطراف المعنية، بالإضافة إلى توفير طرق الدفع البديلة.

يقول محمد: "يُتيح لك النظام استخدام الدراجة عن طريق بطاقة ذكية، وتُعتبر التكلفة رمزية حتى إذا استخدمت الدراجة طوال اليوم. كما أن هذا المشروع صديق للبيئة ويُساهم في تقليل التكدس المروري من خلال تقليل استعمال السيارات".

أما نورة طاهر، البالغة من العمر 18 عاما، والتي حظيت هي الأخرى بفرصة لركوب الدراجة، فاتفقت مع محمد، قائلة، "المشروع ربما لا يكون له عائد مالي كبير، لكنه يُقلل الكثير من الخسائر التي ستحدث نتيجة للزيادة المتوقعة في استخدام المركبات مع النمو السكاني في السنوات القادمة، وما يُمكن أن يصحبه ذلك من تلوث للهواء والبيئة. أتمنى أن يشجع هذا المشروع المزيد من الأشخاص على استخدام الدراجات".

نورة طه، طالبة بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، تستقل دراجة من إحدى محطات كايرو بايك. 20 أكتوبر 2022.
UN Egypt/Mahmoud Hossam
نورة طه، طالبة بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، تستقل دراجة من إحدى محطات كايرو بايك. 20 أكتوبر 2022.

من مدينة رمادية إلى مدينة خضراء

يطمح القائمون على مشروع "كايرو بايك"، إلى توسيع نطاق نظام مشاركة الدراجات ليغطي مزيدا من المناطق بمدينة القاهرة، وصولا إلى باقي المحافظات المصرية.  وبحسب محافظ القاهرة، تسعى المبادرة إلى إحداث تغيير في ثقافة استخدام وسائل النقل المستدامة من أجل تحول أخضر في شوارع المدن المصرية، من خلال ترسيخ مفاهيم البنية التحتية الخضراء والحفاظ على المساحات الخضراء والاستثمار في الطاقة المتجددة ووسائل التنقل المستدامة لدعم بيئة حضرية صديقة للمشاه وراكبي الدراجات، بما يتفق ما رؤية مصر 2030 وأجندة التنمية المستدامة للأمم المتحدة.

وقال: "المدن مسؤولة عن 70 في المائة من مسببات انبعاثات الاحتباس الحراري لذلك نحرص على العمل لتغيير الأنماط التي تعمل بها مدننا حتى لا تكون قضية التغير المناخي عائقا أساسيا لتنمية واستدامة مدننا. لذلك فنحن في محافظة القاهرة نتوق للعمل سويا نحو خفض الانبعاثات وتحقيق أهداف اتفاق بـاريس لمكافحة التغيرات المناخية والتكيف مع آثارها، ومشروعنا اليوم خطوة هامة في هذا الاتجاه".

شباب وشابات ينطلقون بالدراجات باتجاه المسار المخصص لراكبي الدراجات في وسط القاهرة. 20 أكتوبر 2022.
UN Egypt/Mahmoud Hossam
شباب وشابات ينطلقون بالدراجات باتجاه المسار المخصص لراكبي الدراجات في وسط القاهرة. 20 أكتوبر 2022.

كما أشار محافظ القاهرة إلى أن المشروع يُمثل خطوة مهمة نحو تغيير ثقافي تدريجي ورحلة تعلم هدفها تشجيع الممارسات المستدامة وصولا إلى عالم خال من الكربون.

نحو تغيير في الرؤية التقليدية لشوارع المدينة

تُعد المُدن الكبرى، كالقاهرة، مكانا مثاليا لأنظمة مشاركة الدراجات، حيث تشهد أحياؤها تنوعا من حيث الكثافات التي تتفاوت من متوسطة إلى عالية، مما يخلق طلبا على ركوب الدراجات، إذ تصبح الرحلات القصيرة والمتوسطة ممكنة وأكثر سهولة باستخدام الدراجة.

إحدى محطات كايرو بايك في ميدان التحرير بوسط القاهرة. 20 أكتوبر 2022.
UN Egypt/Mahmoud Hossam
إحدى محطات كايرو بايك في ميدان التحرير بوسط القاهرة. 20 أكتوبر 2022.

وتقول السيدة رانيا هداية، مديرة البرنامج القُطري لبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية في مصر، إن المشروع سيساهم في تغيير طريقة تفكيرنا وتناولنا وتخطيطنا لشوارع المدينة.

وتوضح قائلة: "عادة ما يكون التفكير منصبا على السيارات إلى حد بعيد عن تخطيط المدن. نحن نرى أن الأولوية في التخطيط ينبغي أن تكون لتمكين الناس من استخدام وسائل مختلفة في تنقلاتهم اليومية من مكان لآخر. فبدلا من اللجوء إلى توسيع الشوارع، نقوم اليوم باستقطاع أجزاء منها لاستخدام الدراجات. وهذا يتماشى مع رؤية مصر 2030، والحوارات والمفاوضات التي سيشهدها مؤتمر الأطراف COP27".

مسار مخصص لراكبي الدراجات في شارع طلعت حرب، بوسط القاهرة. 20 أكتوبر 2022.
UN Egypt/Mahmoud Hossam
مسار مخصص لراكبي الدراجات في شارع طلعت حرب، بوسط القاهرة. 20 أكتوبر 2022.

وترى السيدة هداية أنه لا غنى عن منظومات النقل الجماعي عند الحديث عن مواجهة أزمة المناخ ومعالجتها.

ولهذا بدأ برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية منذ نحو ست سنوات حوارا مع الحكومة المصرية، من خلال شراكات مختلفة، سواء مع المحافظات أو وزارة الإسكان، مُمثلة في هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، من أجل إدخال نظم تنقل مستدامة جديدة كالدراجات، وربطها بوسائل النقل الجماعي التقليدية كشبكة مترو الأنفاق أو الحافلات، لتشجيع الناس على تقليل الاعتماد على سياراتهم الشخصية في تنقلاتهم.

شباب وشابات ينطلقون بالدراجات باتجاه المسار المخصص لراكبي الدراجات في وسط القاهرة. 20 أكتوبر 2022.
UN Egypt/ Mahmoud Hossam
شباب وشابات ينطلقون بالدراجات باتجاه المسار المخصص لراكبي الدراجات في وسط القاهرة. 20 أكتوبر 2022.

ويُعد مشروع كايرو بايك نتاج شراكة بين محافظة القاهرة وشركاء التنمية منذ بداية مراحل التخطيط في عام 2016، حيث وُقعت مذكرة التفاهم في تموز/يوليو 2017 بين محافظة القاهرة وبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية، وعُقد التعاون في تموز/يوليو 2019، بدعم وتمويل من مؤسسة دروسوس السويسرية ودعم فني وإشراف من قِبل معهد سياسة النقل والتنمية وبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية.