معلم مأساوي: وفاة مليون شخص بمرض كوفيد-19 حتى الآن في عام 2022

امرأة تتلقى التطعيم في مستشفى في أوديشا، الهند.
© UNICEF/Priyanka Parashar
امرأة تتلقى التطعيم في مستشفى في أوديشا، الهند.

معلم مأساوي: وفاة مليون شخص بمرض كوفيد-19 حتى الآن في عام 2022

الصحة

أفاد مدير عام منظمة الصحة العالمية، الدكتور تيدروس أدهانوم غيبرييسوس، اليوم الخميس، ببلوغ مليون حالة وفاة بسبب كوفيد-19، حتى الآن من هذا العام - وهو "معلم مأساوي" ينبغي أن يقود إلى تطعيم المزيد من الناس ضد المرض.
 

وتحدث الدكتور تيدروس في المؤتمر الصحفي الدوري في جنيف، حيث قال: "لا يمكننا القول إننا نتعلم التعايش مع كـوفيد-19 في وقت مات فيه مليون شخص بسبب المرض خلال هذا العام وحده، وقد مضى علينا عامان ونصف منذ بدء الجائحة، ونحن نملك جميع الأدوات اللازمة لمنع هذه الوفيات".

وحث، مجددا، جميع الحكومات على تكثيف الإجراءات لتطعيم جميع العاملين الصحيين وكبار السن وغيرهم من الأشخاص الأكثر عرضة للخطر، كجزء من الجهود المبذولة لتطعيم 70 في المائة من سكان العالم.

زخم في التطعيم

وأعرب الدكتور تيدروس عن سعادته بإدارة التطعيم في بعض البلدان التي لديها أقل معدلات التطعيم خاصة في أفريقيا.

أطلقت منظمة الصحة العالمية وشركاؤها، في كانون الثاني/يناير، شراكة لتوصيل لقاحات كـوفيد-19، ركزت بشكل أساسي على 34 دولة كانت تغطية التطعيم فيها 10 في المائة أو أقل، وجميعها في القارة الأفريقية باستثناء ست.

حاليا، هناك 10 دول فقط لا تزال تغطية التطعيم فيها أقل من 10 في المائة، ومعظمها يواجه حالات طوارئ إنسانية.

ثلث سكان العالم 

على الرغم من ترحيبه بالتقدم المحرز في تغطية الفئات ذات الأولوية العالية، شدد د. تيدروس على ضرورة القيام بالمزيد لأن ثلث سكان العالم لا يزالون غير محصنين.

ويشمل ذلك ثلثي العاملين الصحيين وثلاثة أرباع كبار السن في البلدان منخفضة الدخل.

"يتعين على جميع البلدان- باختلاف مستويات الدخل- بذل المزيد من الجهد لتطعيم الأشخاص الأكثر عرضة للخطر، وضمان الوصول إلى العلاجات المنقذة للحياة، ومواصلة الاختبار والتسلسل، ووضع سياسات مناسبة ومتناسبة للحد من انتقال العدوى وإنقاذ الأرواح. هذه هي أفضل طريقة لدفع تعاف مستدام حقيقي".

رجل يتعافى من مرض جدري القردة في مستشفى في لندن، المملكة المتحدة.
© Harun Tulunay
رجل يتعافى من مرض جدري القردة في مستشفى في لندن، المملكة المتحدة.

جدرى القردة

وفي الوقت نفسه، يستمر الانتشار المكثف لمرض جدري القردة في الأمريكتين، على الرغم من انخفاض عدد الحالات على مستوى العالم بأكثر من 20 في المائة الأسبوع الماضي.

في حين أن معظم الحالات في المرحلة المبكرة من تفشي المرض تم تسجيلها في أوروبا، مع وجود نسبة أقل في الأمريكتين، إلا أن الوضع قد انعكس الآن.

في الوقت الحالي، يوجد أقل من 40 في المائة من الحالات المبلغ عنها في أوروبا و60 في المائة في الأمريكتين.

وقال الدكتور تيدروس إن ثمة علامات على تباطؤ تفشي المرض في أوروبا، حيث تساعد مجموعة من تدابير الصحة العامة الفعالة وتغيير السلوك والتطعيم في منع انتقال العدوى.

"ولكن مع ذلك، في أمريكا اللاتينية على وجه الخصوص، يؤدي عدم كفاية الوعي أو تدابير الصحة العامة إضافة إلى نقص الوصول إلى اللقاحات إلى زيادة تفشي المرض".

وقدم الدكتور تيدروس شكرا للشركة المصنعة للقاحات، بافاريان نورديك Bavarian Nordic، التي وقعت يوم الأربعاء اتفاقية مع المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية للأمريكتين لدعم الوصول إلى لقاح جدري القردة في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي.

وأعرب عن أمله في أن يساعد هذا التطور في السيطرة على تفشي المرض في المنطقة.