10 طرق يمكنكم من خلالها المساعدة في مكافحة أزمة تغير المناخ

30 كانون الأول/ديسمبر 2021

الأدلة بشأن آثار تغير المناخ واضحة لا لبس فيها، وما لم نتحرك، بسرعة، لتقليل انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، فلن نتمكن من درء أسوأ عواقب تغير المناخ. أصبح العالم، حاليا، أكثر دفئا بمقدار 1.2 درجة مئوية عن فترات ما قبل الثورة الصناعية.
 

تظهر الأبحاث أنه مع ارتفاع درجة حرارة الأرض بمقدار درجتين مئويتين، سيصاحب ذلك المزيد من موجات الجفاف الشديدة والفيضانات المدمرة وحرائق الغابات والعواصف.

ومثلما قال الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، في مؤتمر الأمم المتحدة الأخير المعني بتغير المناخ (COP26)، فإن "كوكبنا الهش على شفير الهلاك. لا نزال نقترب من كارثة مناخية. حان الوقت لإعلان حالة الطوارئ - أو أن فرصتنا في الوصول بانبعاثات الكربون إلى الصفر ستكون معدومة".

قد تبدو النظرة المستقبلية مثيرة للإحباط. لكن الخبر السار هو أنه لا يزال بإمكاننا القيام بالكثير كأفراد لتغيير هذه السردية.

قال نيكلاس هاغيلبيرج، منسق تغير المناخ في برنامج الأمم المتحدة للبيئة*: "تتطلب حالة الطوارئ المناخية اتخاذ إجراءات من جانبنا جميعا. نحتاج إلى الوصول بانبعاثات غازات الاحتباس الحراري إلى مستوى الصفر بحلول عام 2050، ولكل شخص منا دور يلعبه. كأفراد يتعين علينا أن نغير عاداتنا الاستهلاكية والضغط على أولئك الذين يمثلوننا - أرباب عملنا وسياسيونا - للانتقال بسرعة إلى عالم منخفض الكربون."

محطة طاقة حرارية في بورت لويس بموريشيوس تساهم في انبعاثات الغازات الدفيئة في الجزيرة الواقعة في المحيط الهندي.
UNDP Mauritius/Stéphane Bellero
محطة طاقة حرارية في بورت لويس بموريشيوس تساهم في انبعاثات الغازات الدفيئة في الجزيرة الواقعة في المحيط الهندي.

إليكم 10 طرق يمكنكم من خلالها أن تكونوا جزءا من الحل بشأن أزمة المناخ:

أولا، انشروا الوعي

شجعوا أصدقاءكم وعائلاتكم وزملاءكم في العمل على تقليل التلوث الكربوني. انضموا إلى حركة عالمية مثل "كاونت أس إن" Count Us In، والتي تهدف إلى إلهام مليار شخص لاتخاذ خطوات عملية وتحدي قادتهم للعمل بجرأة أكبر بشأن المناخ. 

يقول مؤسسو المنصة إنه إذا اتخذ مليار شخص إجراءات عملية، فيمكنهم تقليل ما يصل إلى 20 في المائة من انبعاثات الكربون العالمية. أو يمكنكم الاشتراك في حملة الأمم المتحدة "اعملوا الآن" بشأن تغير المناخ والاستدامة وإضافة صوتكم إلى هذا النقاش العالمي المهم.

ثانيا، استمروا في الضغط السياسي

الضغط على السياسيين والشركات المحلية لدعم الجهود المبذولة لخفض الانبعاثات وتقليل التلوث الكربوني. 

لدى مبادرة "كاونت أس إن" بعض النصائح المفيدة حول كيفية القيام بذلك. قوموا باختيار قضية بيئية تهتمون بها، وطالبوا بالتغيير الذي تودون رؤيته، ثم حاولوا ترتيب لقاء مع ممثليكم في المكان الذي تعيشون فيه. 
قد يبدو الأمر مخيفا لكن صوتكم يستحق أن يُسمع. إذا أريد للإنسانية أن تنجح في معالجة حالة الطوارئ المناخية، يجب أن يكون القادة السياسيون جزءا من الحل. الأمر متروك لنا جميعا لمواكبة الضغط.

تظاهرات لمنظمات المجتمع المدني في مؤتمر المناخ COP26 في غلاسكو، اسكتلندا.
UN News/Laura Quinones
تظاهرات لمنظمات المجتمع المدني في مؤتمر المناخ COP26 في غلاسكو، اسكتلندا.

ثالثا، قوموا بتحويل وسائل نقلكم

يعتبر قطاع النقل مسؤولا عن حوالي ربع جميع انبعاثات غازات الاحتباس الحراري. تقوم العديد من الحكومات، في جميع أنحاء العالم، بتنفيذ سياسات لإزالة الكربون من وسائل النقل.

أنتم أيضا يمكنكم المساهمة في ذلك: اتركوا سياراتكم في المنزل وامشوا أو اركبوا الدراجات الهوائية كلما أمكن ذلك. 

إذا كانت المسافات بعيدة، فعليكم استخدام وسائل النقل العام، ويفضل أن تكون الوسائل العاملة بالكهرباء. إذا كان لا بد من القيادة، فاقترحوا مشاركة السيارات مع آخرين بحيث يتم تقليل عدد المركبات على الطريق العام. وإذا كان بالإمكان، فقوموا بشراء سيارات كهربائية. قللوا من عدد الرحلات الطويلة التي تقومون بها.

رابعا، السيطرة على استخدام الطاقة 

إذا استطعتم، قوموا باستبدال مزود الطاقة إلى مزود خال من الكربون أو يعمل بالطاقة المتجددة. 

قوموا بتركيب الألواح الشمسية على أسطح منازلكم. كونوا أكثر فاعلية: اخفضوا التدفئة بدرجة أو درجتين، إن أمكن. 

أوقفوا تشغيل الأجهزة والأضواء، في حال عدم استخدامها، ومن الأفضل شراء المنتجات الأكثر كفاءة في المقام الأول. استخدموا عازلا للسقف بحيث يكون المنزل أكثر دفئا في الشتاء، وأكثر برودة في الصيف، وسيسهم ذلك في توفير بعض المال أيضا.

عمال يقومون بتركيب الألواح الشمسية التي توفر الطاقة النظيفة للعديد من مواطني زامبيا، (ملف 2015)
ILO/Marcel Crozet
عمال يقومون بتركيب الألواح الشمسية التي توفر الطاقة النظيفة للعديد من مواطني زامبيا، (ملف 2015)

خامسا، عدلوا نظامكم الغذائي

تناولوا المزيد من الوجبات النباتية - ستشكركم أجسامكم وسيشكركم كذلك كوكب الأرض. اليوم، يتم استخدام حوالي 60 في المائة من الأراضي الزراعية في العالم لرعي الماشية ويستهلك الناس في العديد من البلدان أغذية من مصادر حيوانية أكثر مما هو صحي. 

يمكن أن تساعد النظم الغذائية الغنية بالمنتجات النباتية في تقليل الأمراض المزمنة، مثل أمراض القلب والسكتة الدماغية والسكري والسرطان.

سادسا، تسوقوا محليا واشتروا منتجات مستدامة

لتقليل البصمة الكربونية في طعامكم، قوموا بشراء الأطعمة المحلية والموسمية. سيساعد ذلك الشركات الصغيرة والمزارع في منطقتكم وسيسهم في تقليل انبعاثات الوقود الأحفوري المرتبطة بالنقل وتخزين سلسلة التبريد.

تستخدم الزراعة المستدامة طاقة أقل بنسبة تصل إلى 56 في المائة، وتنتج انبعاثات أقل بنسبة 64 في المائة وتسمح بمستويات أكبر من التنوع البيولوجي مقارنة بالزراعة التقليدية. يمكنكم فعل أكثر من ذلك من خلال زراعة الفاكهة والخضروات والأعشاب بأنفسكم. يمكنكم زرعها في حدائقكم أو في شرفة منازلكم. قوموا بإعداد حديقة مجتمعية في منطقتكم بغرض إشراك الآخرين.

سابعا، لا تهدروا الطعام

يتم فقدان أو هدر ثلث الطعام المنتج. وفقا لتقرير مؤشر نفايات الأغذية لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة لعام 2021، يهدر الناس، على مستوى العالم، مليار طن من الطعام سنويا، وهو ما يمثل حوالي 8-10 في المائة من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري العالمية. 

تجنبوا الهدر بشراء ما تحتاجونه فقط. استفيدوا من كل جزء صالح للأكل من الأطعمة التي تشترونها. قوموا بقياس أحجام حصص الأرز والسلع الأساسية الأخرى قبل طهيها، وخزنوا الطعام بشكل صحيح (استخدموا ثلاجة المجمد أو الفريزر إذا كانت لديكم واحدة)، وكونوا مبدعين في التعامل مع بقايا الطعام، وشاركوا ما يزيد عن حاجتكم مع الأصدقاء والجيران، تبنوا مشروعا محليا لمشاركة الطعام. 

استخدموا المخلفات غير الصالحة للأكل في صناعة السماد لتخصيب حدائقكم. يعتبر التسميد أحد أفضل الخيارات لإدارة النفايات العضوية مع تقليل الآثار البيئية أيضا.

مسؤولو الأمم المتحدة وسفراؤها يطبخون وجبة مستدامة، في مركز براونزفيل للطهي المجتمعي، في فاعلية لزيادة الوعي بهدر الطعام.
Natassja Ebert
مسؤولو الأمم المتحدة وسفراؤها يطبخون وجبة مستدامة، في مركز براونزفيل للطهي المجتمعي، في فاعلية لزيادة الوعي بهدر الطعام.

 

ثامنا، ارتدوا ملابس "ذكية بيئيا"

تمثل صناعة الأزياء ما بين 8 إلى 10 في المائة من انبعاثات الكربون العالمية - أكثر من جميع الرحلات الجوية الدولية والشحن البحري مجتمعين - وقد خلقت "الموضة السريعة" ثقافة التخلص من الملابس التي ينتهي بها الحال، سريعا، إلى مكبات النفايات. 

لكن يمكننا تغيير هذا النمط من السلوك من خلال شراء عدد أقل من الملابس الجديدة وارتدائها لفترة أطول. ابحثوا عن المنتجات المستدامة واستعينوا بخدمات التأجير للمناسبات الخاصة بدلا من شراء ملابس جديدة سيتم ارتداؤها لمرة واحدة فقط. قوموا بإعادة تدوير الملابس التي تحبونها وإصلاحها عند الضرورة.

تاسعا، ازرعوا الأشجار

في كل عام يتم تدمير ما يقرب من 12 مليون هكتار من الغابات. وتعد إزالة الغابات، إلى جانب الزراعة والتغيرات الأخرى في استخدام الأراضي، مسؤولة عما يقرب من 25 في المائة من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري العالمية. يمكننا جميعا أن نلعب دورا في عكس هذا الاتجاه من خلال زراعة الأشجار، إما بشكل فردي أو كجزء من مجموعة. 

على سبيل المثال، تسمح مبادرة "ازرعوا من أجل كوكب الأرض" للناس برعاية غرس الأشجار في جميع أنحاء العالم.

راجعوا دليل برنامج الأمم المتحدة للبيئة هذا لمعرفة ما يمكنكم القيام به أيضا كجزء من عقد الأمم المتحدة لاستعادة النظام البيئي، وهو حملة عالمية لوقف تدهور الأراضي والمحيطات، وحماية التنوع البيولوجي، وإعادة بناء النظم البيئية.

عاشرا، ركزوا على استثمارات صديقة للكوكب

يمكن للأفراد أيضا تحفيز التغيير من خلال مدخراتهم واستثماراتهم عن طريق اختيار المؤسسات المالية التي لا تستثمر في الصناعات الملوثة للكربون.

ويرسل ذلك إشارة واضحة إلى السوق. وهناك العديد من المؤسسات المالية تقدم بالفعل المزيد من الاستثمارات الأخلاقية، مما يسمح لكم باستخدام أموالكم لدعم القضايا التي تؤمنون بها وتجنب تلك التي لا تؤمنون بها. يمكنكم الاستفسار من مؤسساتكم المالية عن سياساتها المصرفية.

*هذا المقال نُشر بالإنجليزية على موقع برنامج الأمم المتحدة للبيئة. يمكنكم الاطلاع عليه هنا
 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.