جنوب السودان: رئيس بعثة الأمم المتحدة يحذر من رياح معاكسة بشأن اتفاق السلام

15 كانون الأول/ديسمبر 2021

حذر الممثل الخاص للأمم المتحدة في جنوب السودان، نيكولاس هايسوم، أمام مجلس الأمن، يوم الأربعاء، من أن "الرياح المعاكسة" الجديدة قد تهدد اتفاق السلام الهش في البلاد، بعد سنوات من الصراع الأهلي الوحشي.

ودعا السيد هايسوم "الأطراف إلى حشد شعور متجدد بالإرادة السياسية وبناء الثقة، لتجنب حالة الشلل، وفي أسوأ السيناريوهات، انهيار اتفاق السلام".

كانت أحدث دولة في العالم غارقة في عدم الاستقرار والصراع منذ حصولها على الاستقلال عن السودان قبل 10 سنوات.

في عام 2018، وقع الرئيس سلفا كير ونائبه السابق ومنافسه السياسي منذ فترة طويلة رياك مشار الاتفاق على أمل إنهاء الأزمة.

عندما قدم الممثل الخاص إحاطة إلى المجلس آخر مرة، في أيلول / سبتمبر، أشار إلى "خطوات كبيرة" - لكن تقييمه كان أكثر حذراً يوم الأربعاء، مشيراً إلى "انخفاض الزخم".

وأشار إلى أن "الخطوات التي تم اتخاذها حتى الآن في تنفيذ اتفاق السلام الذي تم تنشيطه موضع ترحيب، ولكنها ليست كافية لاستمرار عملية السلام".

التحديات

يتمثل أحد التحديات في إنشاء القوات الموحدة الضرورية، والتي وصفها المبعوث الخاص بأنها "خطوة أولية في عملية معقدة ولكنها أساسية لبناء جيش وطني".

في 8 كانون الأول / ديسمبر، التقى السيد هايسوم بسلفا كير، وأثار مخاوفه بهذا الشأن. وعقب الاجتماع، أعلن مجلس الدفاع المشترك عن إحراز بعض التقدم في تنفيذ الترتيبات الأمنية الانتقالية.

كما أعلن الرئيس عن إجراء انتخابات في عام 2023. بالنسبة للمبعوث الخاص، من المرجح أن يبين ذلك "تحديا كبيرا" في الفترة الانتقالية العام المقبل.

نيكولاس هايسوم، الممثل الخاص للأمين العام لجنوب السودان يطلع أعضاء مجلس الأمن على الوضع في جنوب السودان.
UN Photo/Loey Felipe
نيكولاس هايسوم، الممثل الخاص للأمين العام لجنوب السودان يطلع أعضاء مجلس الأمن على الوضع في جنوب السودان.

ويتوقع المبعوث الخاص "ارتفاع درجة الحرارة السياسية الداخلية" مع اقتراب موعد الانتخابات، وهو "قلق للغاية" بشأن القيود المفروضة على الفضاء المدني.

وقال لممثلي الدول الأعضاء في مجلس الأمن إنه يشعر بالقلق إزاء بطء تشغيل البرلمان، مما قد يتسبب في "مأزق" بشأن مشاريع قوانين مهمة لتسهيل صياغة الدستور، والتحضير للانتخابات، وإنشاء مؤسسات عدالة وطنية، واعتماد الميزانية الوطنية، وإصلاحات مالية عامة.

فيما يتعلق بحماية المدنيين، فإن وقف إطلاق النار الدائم قائم. انخفض عدد الضحايا المدنيين المنسوبين إلى العنف المحلي إلى النصف تقريبا في عام 2021، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

وعزا السيد هايسوم ذلك "جزئياً" إلى أعمال بعثة الأمم المتحدة (أونميس).

ومع ذلك، حذر أعضاء المجلس، من أن المدنيين ما زالوا يتحملون وطأة الصراع، "مما يديم دورات الصدمة والانتقام التي تقوض احتمالات المصالحة على المدى الطويل وتضميد الجراح المجتمعي".

الوضع الإنساني

كما تحدثت في مجلس الأمن اليوم أيضا، مديرة شعبة التنسيق في مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا).

وبحسب السيدة وفاء سعيد، يواجه جنوب السودان أعلى مستويات انعدام الأمن الغذائي منذ الاستقلال في عام 2011 وتجدد الصراع الذي بدأ في عام 2013.

يشير آخر تحليل للتصنيف المرحلي المتكامل للأمن الغذائي إلى أنه بين نيسان/أبريل وتموز/يوليو، قُدر أن 7.2 مليون شخص بلغوا مرحلة الأزمة، 2.4 مليون شخص منهم بلغوا مرحلة الطوارئ. وواجه حوالي 108،000 شخص في ست مقاطعات مستويات كارثية من انعدام الأمن الغذائي الحاد.

وتشير التقديرات إلى أن حوالي 1.4 مليون طفل دون سن الخامسة و 480.000 امرأة حامل أو مرضعة يعانون من سوء التغذية الحاد ويحتاجون إلى العلاج - وهو أعلى رقم منذ عام 2013.

لا عودة

ووفقا لمصفوفة تتبع النزوح التابعة للمنظمة الدولية للهجرة، فقد نزح حوالي 300 ألف شخص حديثا بين آذار/مارس وتشرين الثاني/أكتوبر، مما رفع عدد النازحين داخليا إلى مليوني شخص.

كما يغادر البعض جنوب السودان، في ظل عبور حوالي 70 ألف شخص إلى السودان هذا العام وحده.

وقالت السيدة وفاء سعيد إنه علاوة على جميع التحديات الأخرى، آثار تغير المناخ تلقي بثقلها... فمنذ أيار/مايو، أثرت الفيضانات الكارثية للعام الثالث على التوالي على حوالي 835،000 شخص.

وفي إحاطتها، استذكرت المسؤولة بمكتب الأوتشا قصة إحدى الضحايا، نياوورا، البالغة من العمر 40 عاما وهي أم لتسعة أطفال، كانت قد انتقلت إلى مخيم بينتيو بعد أن فقدت منزلها في الفيضان.

وهي الآن واحدة من بين أكثر من 100،000 شخص يعيشون في المخيم الذي أطلقت عليه المنسقة الأممية اسم "مدينة آخذة في التوسع"، حيث يواجه عشرات الآلاف من الأشخاص تفشي التهاب الكبد E ومخاطر جسيمة لزيادة الأمراض المنقولة عن طريق المياه.

على مر السنين، نزح مليونا شخص في البلاد. وقالت المسؤولة في الشؤون الإنسانية إن "العودة قد لا تكون خيارا" بالنسبة للكثيرين، مما يحول بعض المخيمات إلى مستوطنات حضرية أو ضواحي دائمة.

"يجب الاعتراف بذلك ويجب اتخاذ خطوات لدعم الناس أينما اختاروا البقاء. وقالت إن التخطيط طويل الأمد سيكون لازما لمعالجة هذه الظاهرة الجديدة.

مساعدات إنسانية

يقدم حفظة السلام التابعون للبعثة حراسة آمنة للنساء المحليات
UNMISS
يقدم حفظة السلام التابعون للبعثة حراسة آمنة للنساء المحليات

ما أفادت السيدة سعيد بأن جنوب السودان "لا يزال أحد أخطر الأماكن في العالم لعمال الإغاثة". في عام 2021، قتل أربعة من عمال الإغاثة.

بين كانون الثاني/ يناير تشرين الأول/ أكتوبر، ساعد الشركاء في المجال الإنساني حوالي خمسة ملايين شخص في جميع أنحاء البلاد. كما قاموا بإجراء "استجابة ضخمة متعددة القطاعات"، ساعدت حتى الآن على تجنب المجاعة.

تم تزويد أكثر من 500،000 شخص في المقاطعات الست التي تعاني من انعدام الأمن الغذائي بالمساعدات الغذائية والحماية والصحة والمياه وخدمات النظافة والصرف الصحي. تلقى أكثر من 46،000 طفل دون سن الخامسة والنساء الحوامل والمرضعات خدمات التغذية العلاجية.

يتم تمويل خطة الاستجابة الإنسانية لجنوب السودان لعام 2021 بحوالي 68 في المائة، لكن العديد من القطاعات مثل الصحة والتغذية والحماية تعاني من نقص حاد في التمويل.

وتتطلب الخطة للعام المقبل 1.7 مليار دولار لدعم 8.4 مليون شخص محتاج.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.