لبنان: الأمم المتحدة تدين اللجوء إلى العنف المسلح في بيروت وتشدد على أهمية إجراء تحقيق شامل ونزيه في انفجار المرفأ

14 تشرين الأول/أكتوبر 2021

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، عن قلق عميق إزاء العنف الحالي الذي شهدته العاصمة اللبنانية بيروت اليوم.

جاء ذلك على لسان المتحدث باسمه ستيفان دوجاريك الذي قال للصحفيين في المقر الدائم: "ندعو جميع المعنيين إلى الوقف الفوري لأعمال العنف والامتناع عن أي أعمال استفزازية أو خطاب تحريضي."

هذا وجدد الأمين العام التأكيد على "ضرورة إجراء تحقيق نزيه وشامل وشفاف في الانفجار الذي وقع في مرفأ بيروت العام الماضي."

وبحسب تقارير إخبارية، أسفر إطلاق النار في العاصمة اللبنانية عن مقتل ستة أشخاص وإصابة 30 آخرين في مسيرة في بيروت نظمها حزب الله وحركة أمل للمطالبة بإقالة كبير المحققين في انفجار المرفأ الذي وقع في الرابع من آب/أغسطس من العام الماضي.

إدانة العنف المسلح 

من الأرشيف: المنسقة الخاصة للأمم المتحدة في لبنان السيدة يوانّا فرونِتسكا، خلال حوار مع أخبار الأمم المتحدة عندما كانت سفيرة بولندا في الأمم المتحدة.
UN News/Nabil Midani
من الأرشيف: المنسقة الخاصة للأمم المتحدة في لبنان السيدة يوانّا فرونِتسكا، خلال حوار مع أخبار الأمم المتحدة عندما كانت سفيرة بولندا في الأمم المتحدة.

وقد أعربت المنسقة الخاصة للأمم المتحدة في لبنان، في بيان صادر صباح اليوم عن مكتبها، عن قلق بالغ إزاء اندلاع أعمال العنف التي وقعت في أحياء من العاصمة اللبنانية بيروت، اليوم الخميس، والتي تسببت بعدد من الوفيات والإصابات.

وفي بيانها، أدانت السيدة يوانّا فرونِتسكا "اللجوء إلى العنف المسلح خارج سلطة الدولة".

كما شددت على ضرورة "ضبط النفس والحفاظ على الهدوء وضمان حماية المدنيين".

وفي إشارة إلى خطورة الانقسام المتزايد في سياق التحقيق في انفجار مرفأ بيروت، شددت المنسقة الخاصة على "المسؤولية القصوى التي تقع على عاتق قادة لبنان لوضع مصالح البلد أولاً في هذا المنعطف الخطير."

أهمية استقلالية القضاء

وقالت السيدة فرونِتسكا إن "إخراج لبنان من أزمته الحالية والمضي قدماً في الإصلاحات يتطلب سير العمل الفعال في مؤسسات الدولة التشريعية والتنفيذية والقضائية."

واعتبرت أن "الوقت الآن هو لتقوم جميع الأطراف بدعم استقلالية القضاء بما يصب في مصلحة الشعب."

وختمت المنسقة الخاصة بيانها بالتأكيد على "دعم الأمم المتحدة الثابت للبنان وشعبه."

لا بد من تحقيق العدالة

من جهتها، قالت المنسقة المقيمة ومنسقة الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة في لبنان، السيدة نجاة رشدي، في تغريدة على حسابها الخاص على تويتر، "إن إجراء تحقيق سريع وشفاف ومستقل في انفجار مرفأ بيروت أمر لا بد منه".

وأكدت أن "الجميع مدين للناجين وعائلات" الضحايا.

وبصفتها منسقة الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة في لبنان، شددت على حق الناجين في معرفة الحقيقة. وقالت: "لا بد من تحقيق العدالة!"

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.