معربا عن قلقه من التوترات في منطقة تيغراي الإثيوبية، أنطونيو غوتيريش يعرض وساطة الأمم المتحدة

8 تشرين الثاني/نوفمبر 2020

عرض الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش مساعي مكتبه الحميدة للمساعدة في التغلب على التوترات في منطقة تيغراي الإثيوبية في محادثة هاتفية يوم السبت مع رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد.

وبعد أسابيع من الصراع المحتدم، شنت الحكومة الفيدرالية الإثيوبية يوم الأربعاء عملية عسكرية ضد منطقة تيغراي الانفصالية بعد هجوم على "قاعدة عسكرية فيدرالية".

ويتهم رئيس الوزراء آبي أحمد الحكومة المحلية بقيادة جبهة تحرير تيغراي الشعبية بالوقوف وراء الهجوم.

وأفاد المتحدث باسم الأمين العام في مذكرة صحفية بأن السيد غوتيريش والسيد أحمد ناقشا خلال محادثتهما الهاتفية التوترات المستمرة في منطقة تيغراي. وأضاف أن "الأمين العام أعرب عن تعازيه لسقوط قتلى في الاشتباكات وقدم مساعيه الحميدة".

تأتي هذه المحادثة الهاتفية في أعقاب محادثات مع رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك بصفته رئيس الهيئة الحكومية الدولية للتنمية (إيغاد)، وهي منظمة إقليمية، وأيضا مع رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فقي محمد، أعرب خلالها الأمين العام عن استعداد الأمم المتحدة لدعم إيغاد والاتحاد الأفريقي في أي مبادرة تهدف إلى معالجة الوضع.

أهمية إثيوبيا لاستقرار القرن الأفريقي

وكان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش قد أعرب يوم الأربعاء عن قلقه بشأن الاشتباكات المسلحة في منطقة تيغراي ودعا إلى "إجراءات فورية لتخفيف التوترات وضمان تسوية سلمية للنزاع".

وشدد على أهمية استقرار إثيوبيا لمنطقة القرن الأفريقي برمتها، وجدد التزام الأمم المتحدة بدعم إثيوبيا "في جهودها الإصلاحية الهادفة إلى بناء مستقبل سلمي وآمن لكامل شعبها ".

كما أعربت رئيسة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، ميشيل باشيليت، يوم الجمعة، عن قلقها من تصاعد العنف والاشتباكات العسكرية في منطقة تيغراي.

ودعت إلى وقف تصعيد العنف وحثت جميع المعنيين على "الدخول في حوار حقيقي وشامل وموثوق لحل أي نزاع بالوسائل السلمية".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.

تتبع الأخبار: أخبار سابقة حول هذا الموضوع

مفوضة حقوق الإنسان تدعو إلى حوار شامل وحقيقي لحل الخلافات وسط "تطورات مقلقة" في إثيوبيا

دعت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، ميشيل باشيليت، يوم الجمعة، جميع الأطراف المعنية في إثيوبيا لتهدئة الوضع المضطرب في إقليم تيغراي والدخول في حوار شامل يهدف إلى حل المظالم دون اللجوء إلى العنف.