الصومال قد يواجه مرة أخرى حالة طوارئ إنسانية كبرى بسبب الجفاف الذي طال أمده والصراع المسلح

12 تموز/يوليه 2019

أفادت وكالات الأمم المتحدة في الصومال بأن ما يقدر بحوالي 5.4 مليون شخص سيعانون من انعدام الأمن الغذائي حتى نهاية عام 2019. ويواجه نصف هؤلاء الأشخاص تقريبا أزمات ومستويات طوارئ من انعدام الأمن الغذائي وهم بحاجة ماسة إلى المساعدة الإنسانية.

ويعتقد بأن حوالي 1.2 مليون طفل يعانون من سوء التغذية هذا العام، بحسب ما أوضح فرحان حق، نائب المتحدث باسم الأمم المتحدة، اليوم الجمعة.

وقال حق للصحفيين في المقر الدائم "إن الجفاف الذي طال أمده، والصراع المسلح، والتشرد، وزيادة عمليات إخلاء النازحين داخليا، عوامل تدفع الصومال مرة أخرى نحو حالة طوارئ إنسانية كبرى".

وأشار إلى أن حكومة الصومال تنفذ، بدعم من الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية، خطة استجابة لتخفيف تأثير الجفاف بقيمة 686 مليون دولار تهدف إلى مساعدة 4.5 مليون صومالي من الآن وحتى نهاية العام.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.