تزايد قياسي في براءات حقوق الملكية، والصين على رأس القائمة بـ 1.38 مليون طلب جديد

3 كانون الأول/ديسمبر 2018

وصل طلب دول العالم للحصول على حقوق الملكية الفكرية للابتكارات الجديدة إلى مستويات قياسية عام 2017، حيث جاءت الصين على قمة هذا الطلب المتزايد، وفقا لتقرير مؤشرات الملكية الفكرية العالمية الذي تم إطلاقه في جنيف اليوم الاثنين.

ولأول مرة في التقرير السنوي الذي تقدمه المنظمة العالمية للملكية الفكرية التابعة للأمم المتحدة، تضمنت طبعة هذا العام إحصاءات حول الاقتصاد الإبداعي، وعلى وجه الخصوص تم تجميع البيانات الرئيسية المتعلقة بنشاط النشر بكافة أشكاله في 28 بلدا حول العالم، وذلك من خلال دراسة استقصائية بالاشتراك مع الرابطة الدولية للناشرين.

ويوضح ارتفاع الطلب على حماية الملكية الفكرية بمعدل أسرع من معدل النمو الاقتصادي العالمي، حسب تقرير المنظمة، أن الابتكار المدعوم بالملكية الفكرية صار عنصرا حاسما في المنافسة الاقتصادية والنشاط التجاري. وفي تأكيد لهذه الدلالة قال المدير العام للمنظمة العالمية للملكية الفكرية فرانسيس غري إن "الابتكار" صار "ساحة معركة التنافس بين الاقتصادات الرائدة من أجل تحقيق التميز الاقتصادي."

وأضاف غري أن "آسيا لديها الآن ما يقرب من ثلثي جميع تطبيقات الملكية الفكرية في جميع أنحاء العالم. هذا تحول غير عادي حدث في فترة قصيرة نسبيا من الزمن."

ويبين التقرير أن آسيا عززت مكانتها فصارت الأكبر نشاطا في إيداع طلبات البراءة، فتلقت مكاتب تسجيل الملكية الفكرية في القارة 65.1% من مجموع الطلبات في كل العالم، خلال عام 2017. ويقول التقرير إن هذا النمو يعزى بالدرجة الأولى إلى الطلب المتصاعد من الصين، حيث تلقت مكاتب تسجيل الملكية الفكرية هناك أكبر عدد من طلبات براءات الاختراع في العالم، برقم قياسي بلغ 1.38 مليون طلب.

وبالنظر إلى نشاط تسجيل براءات الاختراع في الخارج، كمؤشر على رغبة الدول في التوسع في أسواق خارجية جديدة، يوضح التقرير أن الولايات المتحدة تحافظ على ريادتها في هذا المجال، تتبعها اليابان وألمانيا وجمهورية كوريا، وكذلك الصين.

وأكد كبير الاقتصاديين في المنظمة العالمية للملكية الفكرية كارستن فينك أن الصين ليست وحدها التي تشهد نموا مميزا في التقدم والحصول على براءات الاختراع والملكية الفكرية، مضيفا بالقول:

"نشهد أيضا نموا مضاعفا من الولايات المتحدة، وفي اليابان بنسبة 24.2% وأيضا نموا كبيرا في عدد من الاقتصادات المتقدمة مثل ألمانيا والبرازيل وكندا والمملكة المتحدة. والبرازيل بطبيعة الحال هي بلد متوسط ​​الدخل، وهذه أسواق متطورة جدا، لذلك أرى أن هذا النوع من النمو يعد لافتا للنظر بحق."

وسيتم تعزيز الإحصائيات المقدمة في تقرير المنظمة العالمية للملكية الفكرية في وقت لاحق بالمزيد من التفاصيل، حيث لم ينته العام بعد. وتقول المنظمة العالمية إن هذا التقرير يعتبر الخطوة الأولى نحو إنشاء صورة أكثر اكتمالا وتتيح قدرة أكبر على المقارنات في إحصاءاتها العالمية.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.