الأمين العام يدعو إلى وضع حد لعقوبة الإعدام

10 تشرين الأول/أكتوبر 2018

في اليوم العالمي لمناهضة عقوبة الإعدام أعرب الأمين العام للأمم المتحدة عن انزعاجه البالغ لتنفيذ عقوبة الإعدام ضد عدد من القصر هذا العام، بعد الحكم عليهم بالعقوبة بما يتناقض مع المعاهدات ذات الصلة.

وقال أنطونيو غوتيريش، في بيان صحفي، إن مئات آخرين أعدموا بدون الحصول على مساعدة قانونية أثناء الإجراءات الجنائية. وذكر أن تلك المساعدة كان من الممكن أن تنقذهم من الإعدام، لأنهم من الفقراء أو النساء أو الأقليات.

وأضاف غوتيريش أن أحكام الإعدام تصدر في بعض الدول في محاكمات سرية، بدون اتباع الإجراءات الواجبة بما يزيد احتمالات حدوث أخطاء أو انتهاكات، كما اتضح في بعض الحالات لاحقا.

وفي تغريدة على موقع تويتر، قال الأمين العام: إن قانون حقوق الإنسان الدولي يعارض عقوبة الإعدام تحت كل الظروف. وأنا كذلك. في اليوم العالمي لمناهضة عقوبة الإعدام، أدعو كل الدول إلى الانضمام لغالبية البلدان لإنهاء تطبيق تلك العقوبة الآن.

وأشار الأمين العام إلى إحراز تقدم منذ صدور القرار الأول للجمعية العامة عام 2007 والذي يدعو إلى فرض وقف اختياري لتنفيذ عقوبة الإعدام. وقال إن نحو 170 دولة قد ألغت العمل بالعقوبة أو أوقفت تنفيذها. ولكنه أضاف أن هذا الزخم الإيجابي يشوبه تراجع في الجهود ومواصلة ممارسات تنتهك المعاهدات ذات الصلة.