افتتاح الدورة الثالثة والسبعين للجمعية العامة

18 أيلول/سبتمبر 2018

افتتحت أعمال الدورة الثالثة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة، مساء الثلاثاء، بتسليط رئيستها ماريا فرناندا إسبينوزا الضوء على النساء في عالم السياسة، ومن يطالبن بالمساواة في مكان العمل، والنساء والفتيات ضحايا العنف، والفتيات والمراهقات اللاتي يطالبن بالتعليم الجيد.

وفي كلمتها الافتتاحية قالت إسبينوزا، وهي رابع امرأة تتولى رئاسة الجمعية العامة، إن الأمم المتحدة ما زالت تواجه الكثير من التحديات والقضايا العالقة. وتطرقت إلى قضية الهجرة مشيرة إلى الاتفاق الدولي الخاص بالهجرة المتوقع اعتماده رسميا في مراكش بالمغرب آخر العام الحالي.

وقالت إن أكبر مؤشر على النجاح هو رفاه الناس في حياتهم اليومية وآفاقهم المستقبلية. وأضافت أن إحداث هذا الأثر هو ما سيبقي الأمم المتحدة مهمة للعالم بأسره.

وفي كلمته أمام الدورة الجديدة للجمعية العامة، التي ستستمر حتى سبتمبر المقبل، قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش “ في هذا الوقت المتسم بالاستقطاب، يحتاج العالم إلى الجمعية العامة لإظهار قيمة التعاون الدولي.”

وتفتتح أعمال المداولات العامة رفيعة المستوى للجمعية العامة يوم الثلاثاء الخامس والعشرين من الشهر الحالي وتستمر حتى الأول من أكتوبر تشرين الأول.

ويشارك في المداولات العامة رؤساء الدول والحكومات لاستعراض وجهات نظرهم في أهم القضايا الدولية، كما تعقد على هامشها فعاليات رفيعة المستوى حول مواضيع السلم والأمن والهجرة وغيرها.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.