الأمين العام يبدي القلق بشأن تقارير استخدام العنف لتفريق مظاهرات في جمهورية الكونغو الديمقراطية

2 كانون الثاني/يناير 2018

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش عن القلق بشأن التقارير حول استخدام قوات الأمن الوطني في جمهورية أفريقيا الوسطى، العنف لتفريق المظاهرات في كينشاسا وعدد من المدن الأخرى مما أدى إلى مصرع خمسة أشخاص على الأقل وإصابة عدد آخر بجراح وإلقاء القبض على أكثر من مئة وعشرين شخصا.

ودعا الأمين العام الحكومة وقوات الأمن الوطني إلى ممارسة ضبط النفس واحترام حقوق الشعب الكونغولي في حرية الحديث والتجمع السلمي.وحث غوتيريش جميع الأطراف السياسية الكونغولية على مواصلة الالتزام بالاتفاق السياسي الذي تم التوصل إليه في الحادي والثلاثين من ديسمبر عام 2016، باعتباره السبيل الوحيد لإجراء الانتخابات والنقل السلمي للسلطة وتعزيز الاستقرار في جمهورية الكونغو الديمقراطية.