نصف سكان العالم يفتقرون إلى الخدمات الصحية الأساسية، 100 مليون منهم يعانون من الفقر المدقع بسبب النفقات

الصورة: منظمة الصحة العالمية
الصورة: منظمة الصحة العالمية

نصف سكان العالم يفتقرون إلى الخدمات الصحية الأساسية، 100 مليون منهم يعانون من الفقر المدقع بسبب النفقات

وفقا لتقرير جديد صادر عن البنك الدولي ومنظمة الصحة العالمية، فإن نصف سكان العالم لا يستطيعون الحصول على الخدمات الصحية الأساسية، بينما تدفع نفقاتُ الرعاية الصحية بأعداد كبيرة من الأسر سنوياً، مما يؤدي بهم إلى حد الفقر المدقع بسبب ما يصرفونه من أموال.

ويقول التقرير المعنون بـ "واقع التغطية الصحية في العالم: تقرير الرصد العالمي لعام 2017" إن في العالم اليوم، 800 مليون شخص ينفقون ما لا يقل عن 10 في المائة من دخلهم على النفقات الصحية سواء لأنفسهم، أو لطفل مريض أو لأحد أفراد الأسرة. وبالنسبة لما يقارب الـ 100 مليون من هؤلاء، تكون هذه النفقات مرتفعة لدرجة أنها تدفع بهم إلى حد الفقر المدقع، مما يجبرهم على أن يعيشوا بميزانية معيشة قيمتها أقل من دولارين في اليوم.

وقال الدكتور تيدروس أدهانوم غبريسوس، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية:

"من غير المقبول أبداً أن نصف سكان العالم ما زالوا يفتقرون إلى التغطية لأهم الخدمات الصحية الأساسية. ذلك لا ينبغي أن يكون. فهنالك حل: وهو التغطية الصحية الشاملة التي تسمح للجميع بالحصول على ما يحتاجونه من خدمات صحية، متى وأينما احتاجوا إليها، دون أن يواجهوا صعوبات مالية".

وتهدف "التغطية الصحية الشاملة" التي تسعى منظمة الصحة العالمية لنشرها على نطاق واسع، إلى ضمان حصول الجميع على ما يلزمهم من الخدمات الصحية من دون مكابدة ضائقة مالية من جراء سداد أجور الحصول عليها.

وتقول المنظمة إن على كل مجتمع أو بلد يسعى إلى تحقيق التغطية الصحية الشاملة أن يأخذ في حسبانه عدة عوامل، مثل إقامة نظام صحي فعال، وإنشاء نظام لتمويل الخدمات الصحية، وإتاحة الأدوية والتكنولوجيات الأساسية، مع تهيئة كادر من العاملين المدربين بشكل جيد.