استقبال رئاسي للاجئين السوريين في تشيلي

13 تشرين الأول/أكتوبر 2017

أصبحت تشيلي أحدث بلد يتم فيه إعادة توطين اللاجئين السوريين، بعد أن استقبلت رئيسة البلاد ميشيل باشيليت ستة وستين لاجئا سوريا، من بينهم 32 طفلا، قادمين من لبنان.

ورحبت رئيسة تشيلي بالقادمين الجدد وأكدت التزام وفخر بلدها تشيلي لتقديم المساعدة لهم، وأعربت عن أملها في أن يتمكن السوريون من نسيان الخوف والألم والقلق الذي تعرضوا له بسبب الحرب المستمرة في بلدهم.

يشار إلى أن عملية إعادة التوطين في تشيلي تم تنظيمها من قبل المنظمة الدولية للهجرة ومفوضية شؤون اللاجئين، في إطار الجهود المبذولة من قبل الأمم المتحدة لتشجيع الدول على خلق مزيد من المسارات القانونية للمهاجرين ووضع الحلول لهم، نظراً للمستويات القياسية للنازحين بسبب النزاع والاضطهاد.

وهنأت مانكا دي نيسا المسؤولة بمفوضية شؤون اللاجئين حكومة وشعب تشيلي على مد يد المساعدة تضامنا مع اللاجئين السوريين، والمساهمة في استجابة المجتمع الدولي لواحدة من أكبر الأزمات الإنسانية في العالم منذ الحرب العالمية الثانية.

وسيتلقى اللاجئون، من الكبار والأطفال، دورسا مكثفة في اللغة الإسبانية ومساعدة من خبراء الصحة النفسية والاجتماعية. وسينتظم الأطفال في المدارس ودور الحضانة المحلية اعتبارا من شهر مارس/آذار من العام المقبل، فيما ستتم مساعدة الكبار على إيجاد فرص عمل من أجل الإسراع بعملية إدماجهم في المجتمع وضمان تمتع أسرهم بالاستقلالية والاكتفاء الذاتي.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.