افتتاح منتدى الأمم المتحدة الأول للبيانات غدا بجنوب أفريقيا

وو هونغبو وكيل الأمين العام للشؤون الاقتصادية والاجتماعية.الصورة: إسكندر ديبيه/ الأمم المتحدة.
وو هونغبو وكيل الأمين العام للشؤون الاقتصادية والاجتماعية.الصورة: إسكندر ديبيه/ الأمم المتحدة.

افتتاح منتدى الأمم المتحدة الأول للبيانات غدا بجنوب أفريقيا

يفتتح غدا الأحد منتدى الأمم المتحدة العالمي المعني بالبيانات أعماله في كيب تاون بجنوب أفريقيا، وسيستمر حتى الـ18 من الشهر الجاري.

ومن المتوقع أن يشارك في المنتدى الأول من نوعه حوالي ألف وخمسمئة شخص من مختلف أنحاء مجتمع البيانات حول العالم.واستباقا لافتتاح المنتدى، تحدث وو هونغبو وكيل الأمين العام للشؤون الاقتصادية والاجتماعية، مع "أخبار الأمم المتحدة" عن الأهمية المتنامية للبيانات بالنسبة للحكومات حول العالم، وعن الحاجة لتطوير طرق جمع البيانات ومعالجتها:"البيانات أو الإحصاءات، مواضيع هامة جدا بالنسبة للدول الأعضاء، وقد ظهر ذلك منذ اليوم الأول للنقاش حول أجندة التنمية المستدامة. الدول الأعضاء دائما ما تضع الإحصاءات والبيانات على رأس أولوياتها. فتريد الدول الحصول على ما يكفي من المعلومات الدقيقة التي من شأنها أن تكون أساسا لما تنوي القيام به. هذا أمر مهم. ثانيا، أعتقد أن منتدى البيانات العالمي هذا سيوفر أول منصة عالمية، ليس فقط لممثلي الحكومات ولكن أيضا لرجال الأعمال والقطاع الخاص وجميع الجهات المعنية الأخرى."وتابع وكيل الأمين العام قائلا إنه بالنظر إلى توثيق الوفيات والمواليد على سبيل المثال، فهناك نحو مئة دولة في العالم لا تحتفظ بمعلومات دقيقة وكاملة عن عدد المواليد والوفيات، وهو ما يعيق التخطيط لسوق العمل أو التوسع الحضري أو للتعليم مثلا.وبينما أشار السيد هونغبو إلى النقص في البيانات والإحصائيات في الدول النامية وعجز هذه الدول في الاحتفاظ بها، وهو أمر سيتصدر المناقشات، قال إن هذه المشكلة لا تمس فقط البلدان النامية، بل ينبغي على كل الدول أن تطور طرق جمعها للبيانات، فالدول المتقدمة على سبيل المثال بحاجة إلى ما يسمى بالمعلومات المصنفة حتى تتمكن من معالجة قضايا بعينها.وقد أعلن السيد هونغبو عن نية إطلاق خطة عمل جديدة أثناء المنتدى:"المنتدى العالمي للبيانات سيكون منصة لإطلاق خطة عمل عالمية. وهي خطة لبناء القدرات ولجمع المعلومات الدقيقة واستخدام البيانات بشكل أفضل. سيتم اعتماد هذه الخطة رسميا في مارس/أذار المقبل من قبل لجنة الإحصاءات، ولكن إطلاقها في جنوب أفريقيا سيظهر للمجتمع الدولي ما نملكه في جعبتنا بالنسبة للعمل والتعاون المستقبلي."