أعضاء مجلس الأمن يدينون هجوما إرهابيا في إسطنبول

أعضاء مجلس الأمن يدينون هجوما إرهابيا في إسطنبول

مجلس الأمن يشيد بالعراق لتحرير الموصل ويدعو إلى لمصالحة والمساءلة
أدان أعضاء مجلس الأمن الدولي بأشد العبارات الهجوم الإرهابي الذي وقع في مدينة إسطنبول التركية يوم السبت العاشر من ديسمبر، مما أدى إلى مقتل تسعة وثلاثين شخصا على الأقل وإصابة 155 بجراح.

وفي بيان صحفي قدم الأعضاء تعازيهم الحارة، وأبدوا تعازيهم لأسر الضحايا وحكومة تركيا وتمنوا الشفاء العاجل للمصابين.وجدد أعضاء المجلس التأكيد على أن الإرهاب بجميع أشكاله وصوره يشكل أحد أكثر التهديدات خطورة للسلم والأمن الدوليين.وشدد الأعضاء على الحاجة لتقديم مرتكبي ومنظمي وممولي وداعمي هذه الأعمال المستنكرة إلى العدالة، وحثوا جميع الدول على التعاون بشكل فعال مع حكومة تركيا وجميع السلطات المعنية الأخرى بما يتوافق مع التزامات تلك الدول وفق القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.وأكد أعضاء المجلس أن أي أعمال إرهابية هي إجرامية وغير مبررة بغض النظر عن دوافعها ومكان وقوعها أو هوية مرتكبيها. وجددوا التأكيد على الحاجة لأن تحارب جميع الدول التهديدات الماثلة أمام السلم والأمن الدوليين نتيجة الأعمال الإرهابية، وذلك بكل السبل وبما يتوافق مع ميثاق الأمم المتحدة والالتزامات وفق القانون الدولي.