لجنة التحقيق بشأن سوريا: الهجوم على مجمع مدارس في إدلب سيعد جريمة حرب إن كان متعمدا

أطفال سوريون يمرون بمبنى مدمر في طريقهم إلى المدرسة بمحافظة إدلب.
UNICEF/Giovanni Diffidenti
أطفال سوريون يمرون بمبنى مدمر في طريقهم إلى المدرسة بمحافظة إدلب.

لجنة التحقيق بشأن سوريا: الهجوم على مجمع مدارس في إدلب سيعد جريمة حرب إن كان متعمدا

أعربت لجنة التحقيق الدولية المستقلة بشأن سوريا، عن صدمتها إزاء الهجوم الجوي الذي أفادت التقارير بأن قوات موالية للحكومة نفذته في قرية حاس بمحافظة إدلب في السادس والعشرين من تشرين الأول.

ووفقا للتقارير، أصاب الهجوم ثلاث مدارس في المجمع، وأدى إلى مقتل ما لا يقل عن 25 مدنيا، غالبيتهم من التلاميذ، وجرح عشرات آخرين بينهم نساء وأطفال.

وأشار بيان اللجنة، إلى أنها تعمل على إجراء تحقيق شامل في الهجوم بهدف تأكيد هوية المسؤولين عنه. وجددت اللجنة دعوتها إلى جميع الأطراف المتحاربة لاحترام القانون الإنساني الدولي، وعلى وجه الخصوص ما يتعلق بضمان حماية المدنيين والأهداف المدنية، بما في ذلك المدارس.

وقال رئيس اللجنة، باولو بينيرو  " في الوقت الذي تقلصت فيه الأماكن الآمنة للمدنيين إلى حد كبير، فالهجمات ضد المدارس القليلة التي تعمل والمتبقية للأطفال السوريين هي بشعة بشكل خاص. ليس هناك ما يدل في الوقت الحاضر على أن أيا من هذه المدارس كانت تستخدم من قبل الجماعات المسلحة لأغراض عسكرية. لن  نخطئ بالقول إنه اذا تبين أن هذا الهجوم متعمدا، فإنه سيكون بمثابة جريمة حرب ".

وقدمت اللجنة أعمق تعازيها للضحايا والأسر المتضررة.