تعاون دولي مع العراق في مجال المساعدة الفنية لمكافحة الإرهاب

تعاون دولي مع العراق في مجال المساعدة الفنية لمكافحة الإرهاب

شعار بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق - يونامي
عقدت بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي)  والمديرية التنفيذية للجنة مكافحة الإرهاب التابعة لمجلس الأمن اجتماعاً في بغداد، لمناقشة المساعدات الثنائية والمتعددة الأطراف المقدمة إلى العراق في إطار الاحتياجات ذات الأولوية في مجال المساعدة الفنية، التي حددتها اللجنة من خلال التعاون الوثيق مع العراق.

الممثل الخاص للأمين العام في العراق يان كوبيش، أكد في كلمة افتتاحية، ألقاها نيابة عنه رئيس وحدة التحليل المشترك السيد نامق حيدروف، على أن تنظيم داعش لا يزال يشكل خطراً كبيراً على العراق، مشيرا إلى أهمية التوقيت الذي يعقد فيه هذا الاجتماع حيث يأتي في وقت يخوض فيه العراق غمار العملية العسكرية  لتحرير الموصل من براثن داعش.

وهدف هذا الاجتماع  إلى تشجيع الجميع على تقديم الدعم في المجالات الستة عشر ذات الأولوية التي يحتاج فيها العراق إلى المساعدة الفنية، والتي حددتها المديرية التنفيذية للجنة مكافحة الإرهاب خلال زيارة  التقييم التي قامت بها إلى العراق في شهر أيلول الماضي.

و في كلمته قال السيد كوبيش إن العراق يحتاج في مجال مكافحة الإرهاب "إلى مساعدة على درجة كبيرة من التخصص في مجال مراقبة الحدود، ومراقبة المسافرين عبر خطوط الطيران، ومراقبة مصادر تمويل الإرهاب، وتوفير الخبرات في مجالي الطب العدلي والتخلص من العبوات الناسفة، وهذا على سبيل المثال لا الحصر".

أما مساعد الأمين العام والمدير التنفيذي للمديرية التنفيذية للجنة مكافحة الإرهاب السيد جان بول لابورد، فذكر أن المناطق التي سيتم تحريرها تواجه تحديات كبيرة، بدءاً من المساعدات الإنسانية، مروراً بإعادة الإعمار والاستقرار، فضلاً عن بسط الأمن وتحقيق العدالة.

وأضاف مخاطبا الاجتماع عبر شاشة الفيديو أنه  "يتعين القيام بإجراءات فورية لتعزيز المكاسب المحققة من خلال العمليات العسكرية والبناء عليها، ولمساعدة العراق في إنشاء البنى التحتية القانونية والمؤسسية والتنفيذية اللازمة  لمكافحة الإرهاب على نحوٍ فعال – سواء كان ذلك في القطاع القانوني، أو في مجال القضاء أو إنفاذ القانون، أو القطاع المالي، أو مراقبة الحدود أو مكافحة التطرف العنيف – وفقاً للقوانين والمعايير الدولية ذات الصلة".