مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان يطالب المتظاهرين في أوروميا، إثيوبيا بضبط النفس ونبذ العنف

نساء يجلبن الماء في  أوروميا إثيوبيا. المصدر: مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية إثيوبيا / Zelalem Letyibelu
نساء يجلبن الماء في أوروميا إثيوبيا. المصدر: مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية إثيوبيا / Zelalem Letyibelu

مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان يطالب المتظاهرين في أوروميا، إثيوبيا بضبط النفس ونبذ العنف

أكدت المفوضية السامية لحقوق الإنسان، على الحاجة لإجراء تحقيق مستقل فيما حدث في الثاني من تشرين الثاني أكتوبر بالإضافة إلى حوادث أخرى بإثيوبيا تنطوي على احتجاجات انتهت بالعنف.

قال روبرت كولفيل المتحدث باسم المفوضية في جنيف إن العديد من السكان لقوا حتفهم جراء الوقوع في الحفر العميقة أو في بحيرة أرسيدا في أثيوبيا أثناء فرارهم فيما يبدو من قوات الأمن عقب احتجاج في مهرجان ديني في بلدة بيشفتو.

وأشار إلى أن هناك تزايدا في الاضطرابات في عدة بلدات في منطقة أوروميا، جنوب شرق أديس أبابا، منذ يوم الأحد الماضي.

وعزا المتحدث الرسمي ذلك إلى انعدام الثقة في رواية السلطات للأحداث، فضلا عن معلومات متفاوتة حول عدد القتلى وسلوك قوات الأمن.

ودعا كولفيل المتظاهرين إلى ممارسة ضبط النفس ونبذ استخدام العنف، مشيرا إلى أنه يتعين على قوات الأمن أن تتصرف وفقا للقوانين والمعايير الدولية لحقوق الإنسان.

وأكد البيان على الحاجة لإجراء تحقيق مستقل في أحداث يوم الأحد الماضي، وضمان المساءلة عن ذلك بالإضافة إلى عدة حوادث أخرى منذ تشرين الثاني نوفمبر الماضي تتعلق بالاحتجاجات التي أدت إلى استخدام العنف.

وناشد كولفيل مجددا الحكومة منح الإذن للمكتب بالوصول إلى تلك المناطق مشيرا إلى أن المفوض السامي لحقوق الإنسان كان قد طلب في آب أغسطس من هذا العام السماح بالوصول إلى المناطق لتمكين المكتب من تقديم المساعدة وذلك تمشيا مع التزاماته في مجال حقوق الإنسان في إثيوبيا.

وأعرب أيضا عن بالغ قلقه إزاء اعتقال اثنين من المدونين هذا الأسبوع، بسبب مناقشة مسؤولية الحكومة عن الوفيات في مهرجان أوروميا يوم الأحد الماضي.