بان كي مون يبدي تفاؤله إزاء إمكانية دخول اتفاق باريس حيز التنفيذ

21 أيلول/سبتمبر 2016

أعرب الأمين العام عن تفاؤله إزاء قرب دخول اتفاق باريس المعني بالمناخ حيز التنفيذ، مؤكدا على ضرورة الاستفادة من الزخم غير المسبوق الذي ولده الاتفاق.

وقد انضم لاتفاق باريس حتى الآن خمسة وخمسون بلدا مسؤولا عن سبعة وأربعين في المائة من انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري.

وفي فعالية رفيعة المستوى بالجمعية العامة بشأن اتفاق باريس أشار الأمين العام إلى توقيع 175 دولة على الاتفاق في الثاني والعشرين من أبريل نيسان. وقال إنه كان أكبر عدد لدول توقع اتفاقا في يوم واحد.

وذكر الأمين العام أن الزخم الدولي المستمر، خلف اتفاق تغير المناخ غير مسبوق. وشدد على ضرورة الاستفادة من هذا الزخم لضمان دخول الاتفاق حيز التنفيذ في العام الحالي.

"يتواصل ارتفاع الانبعاثات، ودرجات الحرارة العالمية. وتزداد آثار تغير المناخ. لا توجد أمة أو دولة بمنأى (عن هذا الخطر) ولكن الضعفاء يشعرون بأول وأسوأ هذه الآثار. لا يوجد وقت لنضيعه. اليوم سيقربنا خطوة أخرى نحو دخول اتفاق باريس حيز التنفيذ خلال العام الحالي."

وشكر الأمين العام جميع الدول التي تقوم اليوم بإيداع تصديقاتها على الاتفاق، والقادة الذين أرسلوا رسائل عبر الفيديو إلى الجمعية العامة يعربون فيها عن التزامهم بالانضمام إلى الاتفاق قبل نهاية عام 2016.

وبعد الفعالية رفيعة المستوى تحدث الأمين العام للصحفيين قائلا، " إن عتبة دخول الاتفاق حيز التنفيذ هي 55 دولة، مسؤولة عن 55% في المائة من الانبعاثات العالمية. لقد سمعنا اليوم من العديد من البلدان الأخرى حول التزامات بالانضمام إلى الاتفاق هذا العام."

وأعرب الأمين العام عن قناعته بأن اتفاق باريس سيدخل حيز التنفيذ قبل نهاية عام 2016، مشيرا إلى أن اتفاق باريس يتيح فرصة حقيقية للحد من الانبعاثات العالمية وبناء المرونة تجاه المناخ.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.