منظمة الصحة العالمية تفيد بعدم الإبلاغ عن حوادث صحية جسيمة أثناء موسم الحج

منظمة الصحة العالمية تفيد بعدم الإبلاغ عن حوادث صحية جسيمة أثناء موسم الحج

منظمة الصحة العالمية
اختتمت منظمة الصحة العالمية مهمتها في المملكة العربية السعودية، لدعم جهود وزارة الصحة في تأمين موسم الحج من المشكلات الصحية الكبرى.

وقالت المنظمة إن موسم الحج هذا العام لم يشهد أية تهديدات صحية جسيمة أو حوادث تثير القلق، إذ لم يبلغ حتى اليوم عن تفشي أي مرض بين جموع الحجاج الذين يقترب عددهم من مليوني حاج.

وكانت وزارة الصحة السعودية قد نفذت، بمشاركة منظمة الصحة العالمية، تقديراً استراتيجياً للأخطار الصحية التي يحتمل وقوعها خلال موسم الحج.

وبناء على متطلبات اللوائح الصحية الدولية، اتخذت الوزارة العديد من الإجراءات المتعلقة بالحد من المخاطر على الصحة العمومية والتي تغطي عدة مجالات مثل الوقاية من العدوى ومكافحتها.

كما طبقت إجراءات للحد من الآثار المترتبة على ارتفاع درجات الحرارة على الحجاج، وشمل ذلك تنفيذ حملات للتوعية بين أوساط الحجيج عن سبل الوقاية من ضربات الشمس والإجهاد الحراري.

وتشير المعلومات المبدئية إلى حدوث انخفاض في حالات الإصابة والوفيات الناجمة عن الإنفلونزا الموسمية مقارنة بعدد الحالات المسجلة في موسم الحج الماضي. وربما يُعزى ذلك إلى قرار وزارة الصحة السعودية بأن يكون التطعيم بلقاح الإنفلونزا إجبارياً لكل حجاج الداخل.

وأشار بيان منظمة الصحة العالمية إلى أن بعض البلدان قد قامت أيضاً بتطعيم حجاجها باللقاح المضاد للإنفلونزا تطبيقاً للاشتراطات الصحية للحج التي وضعتها المملكة العربية السعودية.

ولم يُبلٓغ، حتى الآن، عن أية حالة إصابة بمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية بين الحجاج أثناء الحج. ومن بين 344 عينة جُمعت وفُحصت في المختبر الوطني للصحة العمومية، لا توجد أية عينة إيجابية فيما يخص الإصابة بفيروس كورونا المسبب لهذا المرض.

وعرضت بعثة منظمة الصحة العالمية ما انتهت إليه من نتائج وتوصيات على وزارة الصحة وأشارت إلى أهمية توثيق التجارب وتبادل الخبرات وأفضل الممارسات بغية تحسين أنشطة التأهب والاستعداد لمواسم الحج المقبلة.