أعضاء مجلس الأمن يدينون قيام كوريا الشمالية بإطلاق قذائف باليستية

من الأرشيف: مجلس الأمن الدولي
UN Photo/Rick Bajornas
من الأرشيف: مجلس الأمن الدولي

أعضاء مجلس الأمن يدينون قيام كوريا الشمالية بإطلاق قذائف باليستية

أدان أعضاء مجلس الأمن الدولي بشدة قيام كوريا الشمالية بإطلاق قذائف باليستية من غواصة في الثالث والعشرين من أغسطس آب، بالإضافة إلى حوادث مشابهة أخرى منها إطلاق قذائف باليستية في الثاني من أغسطس والثامن عشر من يوليو.

وذكر أعضاء مجلس الأمن، في بيان صحفي، أن عمليات الإطلاق تلك تنتهك بشكل جسيم التزامات كوريا الشمالية وفق قرارات مجلس الأمن ذات الصلة.واستنكر الأعضاء جميع أنشطة كوريا الشمالية المتعلقة بالقذائف الباليستية، مشيرين إلى أن مثل تلك الأنشطة تسهم في تطوير البلاد لأنظمة إطلاق الأسلحة النووية وتزيد التوترات.وأبدى الأعضاء الأسف لتخصيص كوريا الشمالية الموارد للسعي لتطوير القذائف الباليستية، فيما توجد احتياجات هائلة للشعب لم يتم الوفاء بها.وأعرب أعضاء مجلس الأمن الدولي عن القلق البالغ لقيام كوريا الشمالية بعمليات إطلاق الصواريخ بعد عمليات أخرى مشابهة في أشهر سابقة، بما يعد استهانة صارخة بالبيانات المتكررة الصادرة من مجلس الأمن الدولي.وشدد الأعضاء على ضرورة أن تمتنع بيونغ يانغ عن أية أعمال أخرى، بما في ذلك الاختبارات النووية، التي تنتهك قرارات مجلس الأمن ذات الصلة، وأن تمتثل بشكل تام لالتزاماتها وفق تلك القرارات.ودعا أعضاء مجلس الأمن الدول الأعضاء إلى مضاعفة جهودها للتطبيق الكامل للتدابير المفروضة على كوريا الشمالية من قبل المجلس. وأصدر مجلس الأمن توجيها للجنة المنشأة وفق قرار 1718 لتكثيف العمل لتعزيز تطبيق القرار 2270 ومساعدة الدول الأعضاء في الامتثال لالتزاماتها وفق ذلك القرار والقرارات ذات الصلة.وشدد أعضاء مجلس الأمن على أهمية الحفاظ على السلم والاستقرار في شبه الجزيرة الكورية وشمال شرق آسيا ككل. وأعربوا عن التزامهم بالحل السلمي والدبلوماسي والسياسي للوضع، مرحبين بجهود أعضاء المجلس والدول الأخرى من أجل تيسير التوصل إلى حل سلمي وشامل من خلال الحوار.وشدد الأعضاء على أهمية العمل لتخفيف حدة التوترات في شبه الجزيرة الكورية وخارجها.