مفوض حقوق الإنسان يعرب عن الاستياء إزاء تنفيذ حكم الإعدام بحق 36 شخصا بالعراق

مفوض حقوق الإنسان يعرب عن الاستياء إزاء تنفيذ حكم الإعدام بحق 36 شخصا بالعراق

media:entermedia_image:427156f1-6427-49df-904f-05970b0ce920
أعرب المفوض السامي لحقوق الإنسان زيد رعد الحسين، عن بالغ استيائه إزاء إعدام 36 شخصا في العراق، فيما يتعلق بمذبحة وقعت في عام 2014 قتل خلالها المئات من الطلبة العسكريين.

وقالت سيسيل بويي المتحدثة باسم المفوضية في مؤتمر صحفي في جنيف،

"حث المفوض السامي السلطات على ضمان أن تحترم أية محاكمة مرتبطة بالمجزرة الإجراءات القانونية والدولية للمحاكمة العادلة بدلا من أن يغذيها الانتقام."

وأضافت، "للأسف، لم يكن الأمر كذلك".

وفي حزيران يونيو 2014، قتل نحو 1700 طالب في معسكر قاعدة سبايكر العسكرية في هجوم شنه مقاتلو تنظيم داعش.

وفي حينه، صرح المفوض السامي لحقوق الإنسان بأن "مدى وفظاعة مذبحة معسكر سبايكر كان استثنائيا"، مشددا على أهمية الاستجابة لمحنة الناجين وأسر الضحايا.

وفي المؤتمر الصحفي اليوم، قالت المتحدثة الرسمية إن عمليات الإعدام، التي نفذت يوم الأحد، تثير القلق بشكل خاص في ضوء دواع خطيرة للقلق تتصل بعدالة المحاكمة والإجراءات القانونية.

وأوضحت قائلة، "لقد تمت إدانة الأشخاص الذين أعدموا على أساس المعلومات المقدمة من قبل مخبرين سريين أو اعترافات زعم أنها انتزعت تحت الإكراه"، مضيفة أن شكاوى تسعة عشر متهما حول تعرضهم للتعذيب لحثهم على الاعتراف لم يتم التحقيق فيها.

وعلاوة على ذلك، قالت إن المحامي الذي عينته المحكمة لتمثيل المتهمين، لم يترافع أثناء الإجراءات، بل اكتفى بقراءة بيان لمدة ثلاث دقائق قبل النطق بالأحكام.

وحثت بويي السلطات على وقف تنفيذ جميع أحكام الإعدام الوشيكة، ودعت إلى "إجراء مراجعة شاملة لنظام العدالة الجنائية في البلاد على وجه الاستعجال".