خمسون ألف مدني في الفلوجة معرضون لخطر أن يصبحوا "دروعا بشرية" في المعركة الجارية هناك

المدنيين في الفلوجة، معرضون لخطر شديد وبحاجة لمساعدة عاجلة.
OCHA Iraq
المدنيين في الفلوجة، معرضون لخطر شديد وبحاجة لمساعدة عاجلة.

خمسون ألف مدني في الفلوجة معرضون لخطر أن يصبحوا "دروعا بشرية" في المعركة الجارية هناك

حذرت ليز غراندي، منسقة البعثة الأممية للشؤون الإنسانية في العراق، من أن تنظيم داعش الإرهابي قد يحوّل نحو خمسين ألف مدني محاصرين داخل مدينة الفلوجة العراقية، إلى "دروع بشرية".

جاء ذلك في حوار مع إذاعة الأمم المتحدة، اليوم الجمعة، أكدت فيه غراندي أن الأمم المتحدة وغيرها من الوكالات تفعل كل ما في وسعها لحمايتهم. وأوضحت قائلة:"حتى قبل بدء الحملة العسكرية، كان تنظيم داعش يأخذ المدينين وينقلهم إلى وسط المدينة رغما عن إرادتهم. من الواضح أن عناصر داعش يخلقون درعا بشريا، الأمر الذي يتعارض مع جميع مبادئ القانون الدولي الإنساني. أطراف النزاع جميعها مجبرة على الالتزام بهذا القانون. وهذا يعني أن عليهم أن يحموا المدنيين ويساعدونهم على الفرار إلى بر الأمان، وعليهم أن يضمنوا حصول المدنيين على المساعدات المنقذة للحياة."وكانت قوات التحالف التي تقودها الحكومة العراقية قد بدأت بشنّ هجوم لاستعادة مدينة الفلوجة من المجموعة الإرهابية -داعش يوم الأحد الماضي.يذكر أن مدينة الفالوجة وقعت تحت سيطرة المتطرفين منذ يناير/ كانون الثاني 2014.وتعمل مفوضية الأمم المتحدة للاجئين حاليا وشريكتها منظمة العون الإسلامي، على توزيع مساعدات طارئة للفارين من العنف، كما ستعمل على فتح مخيمين جديدين قرب الفلوجة الأسبوع المقبل.