بعثة مجلس الأمن الدولي تصل إلى مصر، وتناقش مع جامعة الدول العربية الوضع في فلسطين وليبيا وسوريا

بعثة مجلس الأمن في اجتماع في جامعة الدول العربية، القاهرة، مصر، المصدر: مركز الإعلام القاهرة
بعثة مجلس الأمن في اجتماع في جامعة الدول العربية، القاهرة، مصر، المصدر: مركز الإعلام القاهرة

بعثة مجلس الأمن الدولي تصل إلى مصر، وتناقش مع جامعة الدول العربية الوضع في فلسطين وليبيا وسوريا

اجتمعت، اليوم السبت، بعثة مجلس الأمن الدولي مع وفود 22 دولة عضوا في الجامعة العربية، في العاصمة المصرية القاهرة.

وتأتي زيارة بعثة المجلس إلى مصر كجزء من جولتها على منطقة القرن الأفريقي.وخلال الاجتماع، الذي استهلته بعثة المجلس ووفود الجامعة العربية بالوقوف دقيقة صمت حدادا على ضحايا الطائرة المصرية، حث أمين عام الجامعة العربية، نبيل العربي، مجلس الأمن الدولي على إعادة النظر في طريقة تعامله مع أزمات وصراعات المنطقة، حتى يتم إنقاذ الأرواح التي تزهق يوميا ويتسنى وقف إطلاق النار في سوريا وغيرها من الدول.أما مندوب مصر الدائم لدى جامعة الدول العربية طارق القوني، فتحدث عن الخطوات اللازمة لتخفيف حدة الوضع في ليبيا، وقال:"استمرار توفير الدعم الكامل للعملية السياسية وللمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني . ثالثا أهمية بناء الثقة بين أطراف المعادلة السياسية الليبية، وأن يتم توفير الدعم الداخلي والأرضية الثابتة من خلال إقدام مجلس النواب الليبي على التصويت على حكومة الوفاق الوطني بأسرع ما يمكن وفقا لاتفاق الصخيرات."ممثل البحرين ورئيس الجلسة، الشيخ راشد بن خليفة، قال إن الاجتماع يعد فرصة لتنسيق المواقف الإقليمية والدولية، آملا في تشكيل آلية لاستمرار التنسيق بين المنظمتين.من جتهه أشار ممثل فلسطين الدائم لدى الجامعة العربية، إلى استمرار عجز مجلس الأمن الدولي عن حمل إسرائيل على إنهاء احتلالها للأراضي الفلسطينية، مطالبا مجلس الأمن بإصدار قرارات ملزمة لإسرائيل بإنهاء الاحتلال.أما المندوب الصيني الدائم لدى مجلس الأمن لوي جيي، فرحب بهذا الاجتماع التشاوري الأول من نوعه بين المجلس والجامعة، قائلا إن عملية السلام في الشرق الأوسط في وضع حرج، وموضحا أن قضية فلسطين هي صميم الصراع في الشرق الأوسط.وفي هذا السياق، شدد على أن تكون حدود دولة فلسطين وفقا لحدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، وأن يكون أساس المفاوضات بين طرفي الصراع مبادرة الجامعة العربية وقرارات الأمم المتحدة.ممثل البحرين ورئيس الجلسة، الشيخ راشد بن خليفة، قال إن الاجتماع يعد فرصة لتنسيق المواقف الإقليمية والدولية، آملا في تشكيل آلية لاستمرار التنسيق بين المنظمتين.من جتهه أشار ممثل فلسطين الدائم لدى الجامعة العربية، إلى استمرار عجز مجلس الأمن الدولي عن حمل إسرائيل على إنهاء احتلالها للأراضي الفلسطينية، مطالبا مجلس الأمن بإصدار قرارات ملزمة لإسرائيل بإنهاء الاحتلال.أما المندوب الصيني الدائم لدى مجلس الأمن لوي جيي، فرحب بهذا الاجتماع التشاوري الأول من نوعه بين المجلس والجامعة، قائلا إن عملية السلام في الشرق الأوسط في وضع حرج، وموضحا أن قضية فلسطين هي صميم الصراع في الشرق الأوسط.وفي هذا السياق، شدد على أن تكون حدود دولة فلسطين وفقا لحدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، وأن يكون أساس المفاوضات بين طرفي الصراع مبادرة الجامعة العربية وقرارات الأمم المتحدة.