الأمين العام يعرب عن غضبه بشأن الهجوم على مخيم في إدلب

من الأرشيف: الأمين العام في مخيم الزعتري للاجئين السوريين في الأردن. الصورة: مارك غارتن-الأمم المتحدة
من الأرشيف: الأمين العام في مخيم الزعتري للاجئين السوريين في الأردن. الصورة: مارك غارتن-الأمم المتحدة

الأمين العام يعرب عن غضبه بشأن الهجوم على مخيم في إدلب

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن غضبه بشأن الهجوم الذي وقع يوم الخميس على تجمع للنازحين قرب قرية سرمدا بمحافظة إدلب بسوريا.

وذكر بيان صادر عن المتحدث باسم الأمين العام أن الأمم المتحدة وشركاءها في مجال العمل الإنساني على الأرض، يعملون على تقييم الاحتياجات وحشد الاستجابة للأسر التي فرت من المخيم خوفا من وقوع هجمات أخرى.

وجدد بان كي مون دعوته لمجلس الأمن الدولي لتوجيه رسالة قوية لجميع الأطراف المتحاربة، مفادها أن هناك عواقب جادة للانتهاكات الجسيمة للقانون الإنساني الدولي وقانون حقوق الإنسان.

وذكر البيان أن المسؤولين عن ذلك الهجوم، الذي يبدو أنه محسوب، ضد المدنيين في المخيم في إدلب والذي يمكن أن يكون جريمة حرب، يجب أن يحاسبوا.

وحث بان كي مون مجلس الأمن الدولي على إحالة الوضع في سوريا إلى المحكمة الجنائية الدولية.

ودعا أمين عام الأمم المتحدة جميع الدول الأعضاء إلى اتخاذ موقف فوري وحاسم لوضع حد للمأساة التي تتكشف في سوريا.

وشدد البيان على ضرورة أن يبني أعضاء مجلس الأمن على قراراتهم ذات الصلة، ويلتزموا بالتعهدات التي تضمنتها تلك القرارات من أجل الضغط على الأطراف السورية لوقف الهجمات العشوائية ضد المدنيين.