سوريا: الأونروا تغلق مدارسها أمس بسبب تفجير قرب ضريح السيدة زينب

المدنيون النازحون من مخيم اليرموك يحصلون على وجبة ساخنة في ملجأ جماعي في يلدا، سوريا. المصدر: الأونروا
المدنيون النازحون من مخيم اليرموك يحصلون على وجبة ساخنة في ملجأ جماعي في يلدا، سوريا. المصدر: الأونروا

سوريا: الأونروا تغلق مدارسها أمس بسبب تفجير قرب ضريح السيدة زينب

صرح المتحدث باسم الأونروا، كريس غانيس أن الأونروا أغلقت مدارسها وألغت الحصص الدراسية بعد ظهر يوم أمس 25 أبريل نيسان، حفاظا على أرواح موظفيها في أعقاب التفجير الأخير بالقرب من ضريح السيدة زينب في دمشق بسوريا.

ودعت الأونروا إلى وقف الأعمال العدائية في سوريا.

وقال، "تشعر الأونروا بقلق بالغ إزاء التفجير الأخير بالقرب من ضريح السيدة زينب وتقلبات الوضع على أرض الواقع خاصة وأن تفجيرات فبراير شباط في المنطقة أودت بحياة أكثر من 30 لاجئا فلسطينيا."

"في اليرموك، على الرغم من التقارير التي تفيد بهدوء الاشتباكات في المنطقة، هناك تقارير موثقة حول تكرار إطلاق نيران القناصة مما يشكل خطرا كبيرا على سلامة المدنيين، وتحد كثيرا من حرية الحركة.

وأوضح أنه حتى الآن، لم تتلق الأونروا أي تقارير عن تحسين وصول المدنيين إلى الغذاء والماء. ولا تزال الوكالة تشعر بقلق بالغ إزاء وضع الاحتياجات الإنسانية للسكان داخل اليرموك.

في هذه الأثناء، تواصل الأونروا مساعيها للحصول على إذن من السلطات المعنية لاستئناف توزيع المواد الغذائية وتوفير الخدمة الصحية المتنقلة في منطقة يلدا، وببيلا، وبيت سحم في أقرب وقت ممكن.