لجنة نزع السلاح تفتتح أعمالها اليوم

UN Photo/Shafiqullah Waak
UN Photo/Shafiqullah Waak
UN Photo/Shafiqullah Waak

لجنة نزع السلاح تفتتح أعمالها اليوم

قال كيم ون - سو، الممثل السامي لشؤون نزع السلاح، إن لجنة نزع السلاح تدخل المرحلة المتوسطة من دورتها الحالية في فترة تتسم بالشلل والانقسامات العميقة داخل هيئات نزع السلاح متعددة الأطراف، مشيرا إلى عدم القدرة على دخول معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية حيز التنفيذ الشامل وعدم وجود أي مفاوضات أخرى في إطار مؤتمر نزع السلاح.

ومع ذلك، أكد ون - سو في كلمته الافتتاحية خلال اجتماع لجنة نزع السلاح الذي بدأ أعماله اليوم، على أن هذه اللجنة لديها إمكانات كبيرة لإثبات أن الآلية الحالية للجنة نزع السلاح يمكن أن تسفر عن نتائج. وأضاف:" في الدورات الأخيرة، حققت اللجنة تقدما هاما في توافق الآراء بشأن بند الأسلحة التقليدية. وجاء ذلك حين خطا المجتمع الدولي خطوات هامة نحو الأمام في هذا الجزء من جدول أعمال نزع السلاح. وقد شملت هذه، أول أنظمة ملزمة قانونا تنظم تجارة الأسلحة الدولية، وحققت نجاحا كبيرا في مكافحة الاتجار غير المشروع في الأسلحة الصغيرة، وتتعامل مع المشاكل التي تطرحها أسهم الذخائر الزائدة وسوء صيانتها، وكذلك في الاتفاق لمواجهة التحديات الجديدة مثل التهديد الذي تشكله العبوات الناسفة. كما حققنا باستمرار تقدما في تحسين آليات بناء الثقة في مجال الحد من الأسلحة التقليدية، بما في ذلك سجل الأمم المتحدة للأسلحة وتقرير عن النفقات العسكرية."وأكد الممثل السامي لشؤون نزع السلاح، على الحاجة للتقدم في قضايا نزع السلاح حيث يواجه العالم ظهورا سريعا لاتجاهات وتقنيات جديدة من شأنها أن تعقد من العلاقات الاستراتيجية والاستقرار، ويشمل ذلك تطوير أنواع جديدة من الأسلحة الاستراتيجية المتطورة، بالإضافة إلى العلاقة المتنامية بين الإرهاب وأسلحة الدمار والتهديدات عبر الفضاء الالكتروني. وهي أمور عملت الأمم المتحدة على التقدم بها في الآونة الأخيرة للتصدي لتحديات أمن الفضاء الخارجي والاستدامة وتوضيح كيفية تطبيق المعايير الدولية المتعلقة بالأعمال العدائية في الفضاء الإلكتروني.