منظمة الصحة العالمية تؤكد تأثر أنسجة المخ في الأجنة بفيروس زيكا

مارغريت تشان (يمين) المديرة العامة لمنظمة الصحة العالمية مع كاريسا إتيان (يسار) مديرة منظمة الصحة للبلدان الاميركية. صور منظمة الصحة العالمية/ سي. بلاك.
مارغريت تشان (يمين) المديرة العامة لمنظمة الصحة العالمية مع كاريسا إتيان (يسار) مديرة منظمة الصحة للبلدان الاميركية. صور منظمة الصحة العالمية/ سي. بلاك.

منظمة الصحة العالمية تؤكد تأثر أنسجة المخ في الأجنة بفيروس زيكا

قالت مارغريت تشان المديرة العامة لمنظمة الصحة العالمية في بيان صحفي اليوم إن الرقعة الجغرافية لفيروس زيكا قد اتسعت، محذرة من أن المجموعة المعرضة لخطر الإصابة أضحت أكبر من ذي قبل، كما أن طرق العدوى الآن تشمل الجماع الجنسي فضلا عن لدغات البعوض.

جاء البيان الصحفي خلال الاجتماع الذي عقدته د. تشان مع ديفيد هايمان رئيس لجنة الطوارئ الخاصة بفيروس زيكا والمتلازمات العصبية.وتشير عدة تقارير وتحقيقات من بلدان مختلفة إلى أن الانتقال الجنسي لفيروس زيكا هو في الواقع أكثر شيوعا مما كان مفترضا سابقا.وفيما يتعلق بصلة الفيروس بتشوهات الأجنة، قالت المديرة العامة:"تم الكشف عن الفيروس في السائل الذي يحيط بالجنين. الدلائل تشير إلى أن زيكا يمكنه عبور حاجز المشيمة وإصابة الجنين. يمكننا الآن أن نستنتج أن فيروس زيكا قادر على إصابة الجهاز العصبي ويؤثر على أنسجة الدماغ وأنسجة المخ الجذعية للجنين. لقد تم الكشف عن زيكا في الدم وأنسجة المخ والسائل النخاعي للأجنة المجهضة والميتة أو بعد إنهاء الحمل."كما أكدت د. تشان أن حالات صغر الرأس لدى الأطفال حديثي الولادة، هي الآن واحدة فقط من عدة تشوهات خلقية تم توثيق ارتباطها بعدوى زيكا خلال فترة الحمل، وأن تلك النتائج الخطيرة تشمل وفاة الجنين وقصور المشيمة وتأخر نمو الجنين وكذا إصابة الجهاز العصبي المركزي.و حتى الآن، تم توثيق حالات صغر الرأس في بولينيزيا الفرنسية والبرازيل. إلاّ أن بلدانا أخرى مثل كولومبيا، تخضع لمراقبة شديدة حاليا حيث بدأت تظهر حالات تشوهات للأجنة.وكانت اللجنة قد شددت على زيادة قوة الأدلة التي تظهر وجود ارتباط محتمل بين عدوى زيكا والتشوهات الجنينية والاضطرابات العصبية.