احتفالات اليوم العالمي للمرأة تنادي بكوكب متساو بحلول عام 2030

احتفالات اليوم العالمي للمرأة تنادي بكوكب متساو بحلول عام 2030

مجموعة من النساء المشردات داخليا يجلسن أمام لافتة للاحتفال باليوم العالمي للمرأة، في مخيم للنازحين في غرب دارفور، السودان. من صور الأمم المتحدة
يحتفل العالم باليوم الدولي للمرأة في الثامن من مارس/آذار من كل عام كيوم لتركيز الاهتمام العالمي على المساواة بين الجنسين وقضايا حقوق المرأة.

وتدور الفكرة الرئيسية هذا العام حول "كوكب المناصفة ( 50/50 ) بحلول عام 2030: تصعيد العمل من أجل المساواة بين الجنسين." فيما تحشد هيئة الأمم المتحدة للمرأة جهودها لتنظيم مجموعة من الأحداث البارزة في أكثر من 40 بلدا، بمشاركة مواطنين عاديين وناشطين وموسيقيين ورياضيين وطلاب وعلماء، ممن سيتعهدون بالعمل معا "للوصول إلى نقطة للمساواة بين الجنسين."واحتفاء بتلك المناسبة، قالت فومزيلي ملامبو-نغوكا، المديرة التنفيذية لهيئة الأمم المتحدة للمرأة، في رسالة لها اليوم إن النساء والفتيات يلعبن دورا حاسما في إيجاد حلول مستدامة لتحديات الفقر وعدم المساواة واستعادة المناطق الأكثر تضررا من الصراعات والكوارث والتشرد. هن دائما على خط المواجهة للتصدي للتهديدات الجديدة من تفشي الأوبئة، مثل فيروس زيكا، أو تأثيرات تغير المناخ. كما سيتمركز النقاش على ما تمثله المساواة بين الجنسين من دور أساسي في تحقيق أهداف التنمية المستدامة التي أقرتها جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة.وأضافت فومزيلي أيضا أن مشاركة المرأة على جميع المستويات وتعزيز الحركات النسوية أصبحت حاسمة جدا، وأنه ينبغي على المرأة العمل جنبا إلى جنب مع الفتيان والرجال لتمكين الدول من بناء اقتصادات قوية ومجتمعات أكثر صحة، مشددة على أن ذلك هو المفتاح لجعل جدول أعمال 2030 أكثر تحّوليّة وشمولية.هذا وستحيي مغنية السوبرانو الشهيرة رينيه فليمينغ الحفل المزمع إقامته في مقر هيئة الأمم المتحدة للمرأة تحت عنوان "احتدام الزخم للوصول إلى المساواة بين الجنسين."