الأمين العام والرئيس الموريتاني يناقشان الوضع في الصحراء الغربية ومنطقة الساحل

الأمين العام في موريتانيا. الصورة: إيفان شنايدر-الأمم المتحدة
الأمين العام في موريتانيا. الصورة: إيفان شنايدر-الأمم المتحدة

الأمين العام والرئيس الموريتاني يناقشان الوضع في الصحراء الغربية ومنطقة الساحل

عقد أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون اجتماعا ثنائيا مع الرئيس الموريتاني محمد عبد العزيز في العاصمة نواكشوط اليوم الجمعة.

وفي مؤتمر صحفي عقب الاجتماع، أوضح بان كي مون أنه يزور المنطقة لمناقشة الوضع في الصحراء الغربية، مشيرا إلى أنه في وقت لاحق من هذا الأسبوع، سيزور بعثة الأمم المتحدة مينورسو، ويتحدث مع اللاجئين الصحراويين.

وأشار الأمين العام إلى أنه والرئيس ناقشا أيضا القلق المشترك إزاء الوضع الأمني ​​غير المستقر في منطقة الساحل. وفي هذا الإطار دعا الأمين العام بلدان المنطقة إلى التركيز أيضا على الأسباب الجذرية لعدم الاستقرار، بما في ذلك الفقر والبطالة وضعف الإدارة والإقصاء الاجتماعي والتمييز والإفلات من العقاب على انتهاكات حقوق الإنسان. وشجع الأمين العام الرئيس الموريتاني على اعتبار المجتمع المدني شريكا، مؤكدا أنه يمكن أن يكون مفيدا في حماية حقوق الإنسان.

وفي وقت لاحق، عقد الأمين العام اجتماعات منفصلة مع رئيس الوزراء الموريتاني ووزير الخارجية. وانضم إلى وزير الصحة في البلاد في زيارة إلى مركز الأورام في نواكشوط، الوحيد من نوعه في موريتانيا الذي يوفر علاج السرطان المجاني للمرضى. كما زار الأمين العام مستشفى الأم والطفل، متعهدا باستمرار دعم الفريق القطري الأممي لجهود موريتانيا في معالجة التحديات الصحية التي تواجه النساء والفتيات.

تجدر الإشارة إلى أن الأمين العام سيتحدث لاحقا في فعالية حول منطقة الساحل بموريتانيا.