الألغام في الرمادي عقبة كبرى أمام عودة النازحين

نازحون داخليون عراقيون أثناء فرارهم من العنف الدائر في الرمادي إلى بغداد العام الماضي. المصدر: اليونيسف / واثق خزاعي
نازحون داخليون عراقيون أثناء فرارهم من العنف الدائر في الرمادي إلى بغداد العام الماضي. المصدر: اليونيسف / واثق خزاعي

الألغام في الرمادي عقبة كبرى أمام عودة النازحين

أعرب برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق عن القلق البالغ إزاء سلامة الأسر النازحة الراغبة في العودة إلى الرمادي، في ظل انتشار الألغام المتفجرة والعبوات الناسفة.

وأبدت ليز غراندي، الممثلة المقيمة للبرنامج ومنسقة الشؤون الإنسانية في العراق، الحزن بشأن مقتل ثمانية أشخاص خلال الأسبوعين الماضيين أثناء عملية مسح منازلهم أو محاولة تفكيك عبوات ناسفة في الرمادي. كما قدمت تعازيها، باسم البرنامج، إلى أسر الضحايا.

وأضافت أن ضمان أمن وكرامة الناس الراغبين في العودة إلى منازلهم أولوية قصوى، مشددة على ضرورة إزالة الألغام لضمان سلامة عودة النازحين إلى منازلهم في أقرب وقت ممكن. وقالت إن هذا العمل خطير ومعقد ويتطلب أعلى درجات التدريب المهني.

ويعمل "صندوق تمويل الاستقرار الفوري"، الذي يديره البرنامج الإنمائي، في المناطق المحررة حديثا من سيطرة تنظيم داعش ويستعد الصندوق الآن لتوفير المعدات ونقلها إلى الرمادي فور إعلانها خالية من الألغام وآمنة.

وقد عمل الصندوق في محافظات نينوى وديالى وصلاح الدين، حيث يتضمن عمله الإصلاح السريع للبنى التحتية العامة، وتقديم المنح إلى المؤسسات الصغيرة، وتشجيع العمل المدني والمصالحة المجتمعية، وأيضا توفير وظائف قصيرة الأمد عبر برامج الأشغال العامة.