الولايات المتحدة تدعم الوجبات المدرسية لآلاف الأطفال في كوت ديفوار لمساعدتهم في بناء مستقبل بلادهم

الولايات المتحدة تدعم الوجبات المدرسية لآلاف الأطفال في كوت ديفوار لمساعدتهم في بناء مستقبل بلادهم

رحب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، بعودة الهدوء إلى كوت ديفوار وذلك عقب أعمال العنف غير المقبولة التي ارتكبها جنود القوات المسلحة لكوت ديفوار خلال الأيام القليلة الماضية.
رحب برنامج الأغذية العالمي، اليوم الاثنين، بالتبرع الذي قدمه برنامج ماكغفرن-دول الدولي "الطعام من أجل التعليم وتغذية الطفل" بالولايات المتحدة، والبالغة قيمته 35.6 مليون دولار لتمكين برنامج الأغذية العالمي من الحفاظ على "برنامج الوجبات المدرسية" في كوت ديفوار خلال السنوات الخمس المقبلة.

وتبرع برنامج ماكغفرن-دول، من خلال وزارة الزراعة الأميركية، يسمح لبرنامج الأغذية العالمي بمواصلة تقديم وجبة ساخنة يوميا إلى 125 ألف طفل في 613 مدرسة ابتدائية عامة في المناطق الأكثر ضعفا في البلاد (كفالي، بافنغ، باغويي، بورو، تكولوغو، بونكاني، غونتوغو). وسوف يساعد أيضا في بناء القدرات، وتعزيز التعاون مع النساء المزارعات اللواتي يوفرن المواد الغذائية لبرنامج الوجبات المدرسية.وأعربت جيانلوكا فيريرا، المديرة القطرية لبرنامج الأغذية العالمي في كوت ديفوار، عن امتنان البرنامج لدعم الحكومة الأميركية السخي والمتواصل، قائلة إن "الولايات المتحدة أظهرت مرارا وتكرارا أنها ملتزمة بمساعدة الأكثر ضعفا في كوت ديفوار، وكسر حلقة الجوع والأمية". وشددت على أنه من "خلال دعم برنامج الوجبات المدرسية، نحن نعمل معا للاستثمار في مستقبل البلاد".وسيسهم التبرع في تحقيق الأهداف الوطنية المتعلقة بتحسين معدلات الالتحاق بالمدارس وإبقاء الفتيات والفتيان في البلاد، وأيضا في تحسين محو الأمية والتعليم الابتدائي، وخاصة بالنسبة للفتيات، فضلا عن تحسين الممارسات الصحية والغذائية.