بان كي مون يناشد جمهورية أفريقيا الوسطى، برسالة عبر الراديو، استئناف إجراء انتخابات سلمية

29 كانون الأول/ديسمبر 2015

ناشد أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون عبر موجات الراديو الناخبين في جمهورية أفريقيا الوسطى التوجه بكثافة إلى صناديق الانتخابات الرئاسية غدا، واعتبر هذا الأمر خطوة رئيسية في الجهود الرامية إلى تحقيق الاستقرار في البلاد وسط صراع بين المسلمين والمسيحيين.

وفي كلمته باللغة الفرنسية إلى شعب جمهورية أفريقيا الوسطى وصف بان كي مون الانتخابات القادمة ب"اللحظة التاريخية:"أتوجه إلى شعب جمهورية أفريقيا الوسطى للتعبير عن تضامني. الانتخابات القادمة هي لحظة تاريخية لبلدكم. لم يتسجل للتصويت من قبل هذا العدد الكبير من السكان . أدعو كل واحد منكم إلى استخدام حقه في التصويت دون السماح للآخرين بمنعكم من التعبير عن أنفسكم سلميا. إن منظمة الأمم المتحدة ستقف إلى جانبكم أثناء هذا الوقت الحرج."وقد لعبت الأمم المتحدة دورا رئيسيا في السعي لاستعادة السلام بعد القتال الذي اندلع عام 2013 بين جماعتي سيليكا التي تتكون من أغلبية مسلمة وأنتي بالاكا التي تتكون من أغلبية مسيحية، والذي أسفر عن مقتل الآلاف وفرار مئات الآلاف من منازلهم.وبعد تسعة أشهر من تحسن الوضع، اندلعت موجة جديدة من العنف الطائفي في سبتمبر/أيلول الماضي، مما أسفر عن مقتل 130 شخصا على الأقل وإصابة 430 آخرين، والتسبب بزيادة 18 في المائة في عدد الأشخاص المشردين داخليا ليصبح مجموعهم حوالي 447,500 شخص.وتفيد بعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في جمهورية أفريقيا الوسطى (مينوسكا)، التي أنشئت في نيسان/أبريل 2014 للمساعدة في استعادة الاستقرار بعد انهيار سلطة الحكومة، بأن الوضع في بانغي مازال هادئا فيما تشرف فترة الحملة الانتخابية على نهايتها.وفي الوقت نفسه، أصدرت السلطة الوطنية للانتخابات توجيها أمس حول أساليب وشروط التصويت لمعالجة المخاوف بشأن مزاعم الاتجار ببطاقة الناخب وإيصالات تسجيل ناخبين وهمية.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.