زيد - على الدولة أن توفر حماية أفضل للكتاب والناشرين وغيرهم من المهددين من قبل المتطرفين في بنغلاديش

مدينة دكا، بنغلاديش. المصدر: الأمم المتحدة / كيباي بارك
مدينة دكا، بنغلاديش. المصدر: الأمم المتحدة / كيباي بارك

زيد - على الدولة أن توفر حماية أفضل للكتاب والناشرين وغيرهم من المهددين من قبل المتطرفين في بنغلاديش

في أعقاب عمليات القتل والعنف والتهديدات التي تعرض لها العديد من المدونين والناشرين هذا العام في بنغلاديش، دعا المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان زيد رعد الحسين اليوم الخميس الحكومة إلى اتخاذ تدابير عاجلة ومنسقة لضمان حماية جميع الأشخاص الذين يتعرضون للتهديد من قبل المتطرفين.

وفي بيان صحفي صدر في جنيف، ندد السيد زيد بشدة بالهجمات العنيفة التي تعرض لها في الآونة الأخيرة المدونون والناشرون في بنغلاديش ودعا الحكومة إلى اتخاذ إجراءات متضافرة وعاجلة لحماية جميع أولئك المهددين من قبل المتطرفين في البلاد. وقال المفوض السامي، "تم قتل خمسة على الأقل من الكتاب والناشرين من بنغلاديش فضلا عن اثنين من موظفي الإغاثة الأجانب بطريقة وحشية هذا العام في دكا، وتعرض الكثير غيرهم للهجمات والتهديد، على ما يبدو من قبل الجماعات التي تعتقد أن لديها الحق في فرض آرائها على الآخرين عن طريق العنف الوحشي."وأضاف، "هناك حاجة ملحة لاستجابة منسقة لمنع المزيد من القتل من خلال تقديم الجناة فورا إلى العدالة، واتخاذ تدابير فعالة لحماية الكتاب والناشرين وغيرهم في بنغلاديش الذين يتعرضون للتهديد والعنف. يجب على الدولة عدم السماح للجماعات المتطرفة بأخذ زمام الأمور".وفي أحدث هجمات وقعت السبت الماضي، تم قتل الناشر فيصل أرفين ديبان في مكتبه في دكا، وفي حادث منفصل، أفادت تقارير بإصابة ثلاثة أشخاص في دار نشر أخرى بجروح.وكان ديبان قد نشر أعمال المدون البارز، أفجيت روي، الذي قتل في فبراير/ شباط من هذا العام. وقد قتل ثلاثة مدونين آخرين هذا العام، وجميعهم تناولوا القضايا الاجتماعية والسياسية والدينية الحساسة. وقد تلقى العديد التهديدات على وسائل الإعلام الاجتماعية، وهناك قوائم تصفيات للكتاب نشرت على الفيسبوك، مما دفع البعض منهم للتواري بعضهم عن الأنظار فيما فر آخرون من البلاد. وأضاف زيد، "أدعو القادة السياسيين والدينيين إلى إدانة باستمرار وبشكل قاطع موجة عمليات القتل والتهديدات ضد الكتاب والناشرين وغيرهم ممن قد يكونوا مستهدفين من قبل هذه الجماعات التكفيرية". وأكد زيد على أهمية ضمان الدولة حرية ممارسة الصحفيين، والجهات الفاعلة في المجتمع المدني والمدافعين عن حقوق الإنسان، حقوقهم في حرية التعبير والرأي دون خوف على سلامتهم.