بمصاحبة أطفال من غزة، المفوض العام للأونروا يلتقي رئيس الوزراء الياباني

المفوض العام للأونروا بيير كرينبول يقوم بزيارة إلى قطاع غزة. من صور: الأونروا/ شريف سرحان
المفوض العام للأونروا بيير كرينبول يقوم بزيارة إلى قطاع غزة. من صور: الأونروا/ شريف سرحان

بمصاحبة أطفال من غزة، المفوض العام للأونروا يلتقي رئيس الوزراء الياباني

في اجتماع هو الأول في تاريخ الأونروا، استقبل رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي اليوم في طوكيو المفوض العام للأونروا بيير كرينبول. وكان الاجتماع مناسبة للتعبير عن الامتنان العميق للدعم الياباني السخي والراسخ للاجئي فلسطين ولأنشطة الأونروا للتنمية البشرية.

وخلال اللقاء، تبادل رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي والمفوض العام كرينبول الآراء حول انعدام الاستقرار المتنامي في منطقة الشرق الأوسط، ومخاطر زيادة التطرف وأزمة اللاجئين التي يثيرها النزاع السوري.

وفي هذا السياق، شدد المفوض العام على أهمية أن لا ينسى العالم مصير ومحنة لاجئي فلسطين في خضم الاضطراب الإقليمي المنتشر، مؤكدا على أن "الدعم الياباني للأونروا يعمل على ضمان تحقيق قدر حيوي من الكرامة والاستقرار لمجتمع يواجه اليأس وفقدانا متزايدا للأمل".

وأعرب المفوض العام عن ثقته بأن تعاون الأونروا مع اليابان سيبقى ديناميكيا وقويا وذلك استنادا إلى التصميم المشترك على توفير خدمات ذات مغزى للاجئي فلسطين والدفاع عن احترام حقوقهم.

ورافق السيد كرينبول في زيارته هذه ثلاثة طلاب من غزة كانوا قد شاركوا قبل اللقاء بيوم في فعالية لإطلاق الطائرات الورقية في مدينة كامايشي التي تقع على الساحل الشمالي الشرقي لليابان وذلك تعبيرا عن التضامن مع ضحايا موجة المد العالي (التسونامي) التي ضربت اليابان في عام 2011.

وقامت الطالبة روان والتي تبلغ من العمر ثلاثة عشر عاما برفع رسالة لرئيس الوزراء آبي قالت فيها "لقد تأثرنا بشجاعة الناجين من موجة التسونامي وأتينا لننقل رسالة قوة وتضامن من غزة. إننا بحاجة للأمل والكرامة أكثر من أي شيء آخر".

وخلال زيارته لليابان والتي استمرت ثلاثة أيام، التقى السيد كرينبول كبار المسؤولين في حكومة رئيس الوزراء ووزارتي الخارجية والمالية إلى جانب أعضاء البرلمان.

وفي أعقاب التبرع الأول الذي قدمته اليابان في عام 1953، تطورت الشراكة منذ ذلك الوقت ووصلت إلى التبرع بمبلغ 39,2 مليون دولار في عام 2015. وقد أتاح ذلك للأونروا تحسين وتوسعة خدماتها الصحية والقيام بمشروعات بناء ضرورية في غزة وتوفير الغذاء وغيرها من أنشطة الطوارئ في أقاليم عمليات الأونروا الخمسة.