أوتشا:الوضع الإنساني في العراق في "تدهور ويزداد تعقيدا"

نازحون داخليون عراقيون أثناء فرارهم من العنف الدائر في الرمادي إلى بغداد العام الماضي. المصدر: اليونيسف / واثق خزاعي
نازحون داخليون عراقيون أثناء فرارهم من العنف الدائر في الرمادي إلى بغداد العام الماضي. المصدر: اليونيسف / واثق خزاعي

أوتشا:الوضع الإنساني في العراق في "تدهور ويزداد تعقيدا"

أفاد تقرير صدر اليوم عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا)، بأن الوضع الإنساني في العراق يتدهور ويزداد تعقيدا، فيما تضعف القدرة على التكيف وتتقلص الموارد التمويلية.

ووفقا لمكتب تنسيق الشؤون الإنسانية ارتفع عدد العراقيين الذين يحتاجون إلى المساعدة الإنسانية إلى أكثر من 8.6 ملايين شخص، بمن في ذلك أكثر من 3.2 مليون شخص فروا من ديارهم منذ يناير كانون ثاني 2014. وكانت مصفوفة تتبع النزوح للمنظمة الدولية للهجرة قد أفادت بأن عدد النازحين داخليا في العراق وصل إلى أكثر من ثلاثة ملايين ومئتي ألف شخص، في حين أدت العمليات العسكرية وانعدام الأمن إلى موجة نزوح جديدة في محافظتي صلاح الدين والأنبار.

وقد تفشت الكوليرا في جميع أنحاء البلاد، مع أكثر من 1600 حالة إصابة مؤكدة ووفاة شخصين بعد شهر من الإعلان عن انتشار المرض، وفقا لما ذكرته وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية. ومن الأسباب الرئيسية لانتشار المرض تلف نظم إمدادات المياه وعدم وجود الكلور في البلاد لتوفير المياه الصالحة للشرب.

ويشير التقرير إلى استمرار حالة انعدام الأمن والعمليات العسكرية، ومواصلة قوات الأمن العراقية وحلفائها عملياتهم العسكرية لاستعادة السيطرة على المناطق التي يحتلها تنظيم داعش.

ووسط تقارير حول تصعيد العمليات العسكرية، هناك تقارير أيضا حول محاولة المدنيين مغادرة الرمادي والفلوجة إلا أن الوصول إلى منطقة الأمان للمدنيين في مناطق الصراع ما زال يبعث على القلق.