إيطاليا: بان كي مون يعرب عن تضامنه الكامل مع اللاجئين ويدعو إلى التصرف بإنسانية نحو من يعانون

الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون وحرمه،في  زيارة مركز للاجئين"مجتمع "سانت إجيدو. روما، 17 أكتوبر، 2015. المصدر: يونيفيد
الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون وحرمه،في زيارة مركز للاجئين"مجتمع "سانت إجيدو. روما، 17 أكتوبر، 2015. المصدر: يونيفيد

إيطاليا: بان كي مون يعرب عن تضامنه الكامل مع اللاجئين ويدعو إلى التصرف بإنسانية نحو من يعانون

أعرب أمين عام الأمم المتحدة، بان كي مون عن تضامنه الكامل مع اللاجئين ودعا إلى التصرف بإنسانية نحو من يعانون، مشيرا إلى أن الأزمة ليست أزمة أعداد كبيرة من اللاجئين، بل أزمة تضامن عالمي.

هذا ما أكد عليه مجددا الأمين العام ، اليوم السبت، في مركز "تاندا دي أبرامو" لاستقبال اللاجئين في إيطاليا، معربا عن الحزن لسماعه قصصا "تدمي القلب" ولكن أيضا عن الشكر للسيد أندريا ريكاردي الذي أسس "مجتمع "سانت إجيدو" الذي يقدم المساعدة للاجئين.وقال بان كي مون إنه يدرك التحديات التي تواجهها البلدان الأوروبية. ولكنه أضاف، "أنا أقدر هذه التحديات، ولكن هذه ليست أزمة أرقام. إذا كان هناك من أزمة، فهي أزمة تضامن عالمي. إذا أظهرت (الدول الأوروبية) تضامنا عالميا وقيادة وجدانية، لكل البشر، فلا أعتقد أن هناك شيئا لا يمكننا التغلب عليه."ودعا السيد بان إلى تقديم يد المساعدة لللاجئين وخاصة المساعدات المنقذة للحياة والتعليم والصرفي الصحي، التي تعتبر من الضروريات الأساسية التي يحتاجها كل إنسان، معربا عن امتنانه الكبير لكثير من القادة والدول الأوروبية والناس الذين يقومون بهذا العمل العظيم.وقال،"أنا أقف مع هؤلاء اللاجئين. أنا أقف مع هذا العدد الكبير من المتطوعين الذين يعملون بجد، بلا كلل، ليلا ونهارا. أنا أقف مع العديد من المربين والمعلمين، وأهل الخير، الذين يعربون عن إنسانية عظيمة. ولكن الأهم من ذلك كله، علينا أن نقف مع هؤلاء الناس الذين لا حول لهم ولا قوة."وختم الأمين العام كلمته مقتبسا من خطاب البابا فرنسس أمام الجمعية العامة في الخامس والعشرين من سبتمبر قائلا:"عاملوا الآخرين كما تردون أن تُعامَلوا."