الحق في تخفيف الآلام: 5.5 مليار شخص يفتقرون إلى العلاج من الآلام

كبار السن في جونغميو بارك، في وسط مدينة سيول، كوريا الجنوبية. المصدر: الأمم المتحدة / كيباي بارك
كبار السن في جونغميو بارك، في وسط مدينة سيول، كوريا الجنوبية. المصدر: الأمم المتحدة / كيباي بارك

الحق في تخفيف الآلام: 5.5 مليار شخص يفتقرون إلى العلاج من الآلام

حث اثنان من خبراء الأمم المتحدة في حقوق الإنسان في "اليوم العالمي لرعاية المحتضرين والرعاية المخففة للآلام"، والذي يحتفل به في الحادي عشر من تشرين الأول أكتوبر، الدول والمجتمع الدولي على إيلاء توفير الرعاية المخففة للآلام لأي شخص في أمس الحاجة إليها دون تمييز.

وحذرت الخبيرة المستقلة المعنية بمسألة تمتع المسنين بجميع حقوق الإنسان، روزا كورنفيلد-ماتي، والمقرر الخاص المعني بالحق في الصحة، داينيوس بوراس، من أنه في العديد من البلدان لا تزال الرعاية المخففة للآلام غير موجودة أو حتى غير معترف بها كتخصص طبي.ووفقا للهيئة الدولية لمراقبة المخدرات هناك نحو 5.5 مليار شخص يفتقرون إلى فرص الحصول على الأدوية التي تحتوي على مخدرات، أو العلاج من الآلام المتوسطة والشديدة.وبعبارة أخرى، فإن ثلاثة أرباع سكان العالم، لديهم فرصة محدودة أو لا يتمكنون من الوصول إلى العلاج لتخفيف الآلام. ولا يزال كبار السن الذين يعانون من مرض خطير أو مرض يسبب لهم العجز يواجهون محدودية فرص الحصول على الأدوية، وذلك بسبب لوائح العقاقير المقيدة وعدم تنفيذ نظام توريد وتوزيع يعمل بشكل صحيح.وكثيرا ما يتفاقم الوضع بسبب ضعف قدرة نظام الرعاية الصحية وعدم وجود برامج تدريبية تلبي الاحتياجات والرغبات المحددة لكبار السن. وأكد الخبيران على حق كبار السن بالعيش بكرامة ودون معاناة لا مبرر لها. وشددا على أهمية تحديد العقبات التي تحول دون الحصول على الرعاية المخففة للآلام وتوفيرها للمحتاجين.ودعا الخبيران الدول إلى الامتثال التام لالتزاماتها وضمان توافر وسهولة الحصول على هذه الرعاية لجميع المحتاجين.