الأمم المتحدة تدعو إلى زيادة دعم اللاجئين السوريين والمجتمعات المضيفة في الأردن

يحصل مئات من اللاجئين الفارين من سوريا إلى الأردن على الطعام والماء قبل نقلهم إلى مراكز المعالجة. الصورة: مفوضية شؤون اللاجئين / كولير
يحصل مئات من اللاجئين الفارين من سوريا إلى الأردن على الطعام والماء قبل نقلهم إلى مراكز المعالجة. الصورة: مفوضية شؤون اللاجئين / كولير

الأمم المتحدة تدعو إلى زيادة دعم اللاجئين السوريين والمجتمعات المضيفة في الأردن

دعا ستيفن أوبراين وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية المجتمع الدولي إلى زيادة دعمه، بشكل عاجل، للاجئين السوريين في الأردن والمجتمعات التي تستضيفهم.

وفي ختام زيارته الرسمية الأولى للأردن منذ توليه منصبه قال أوبراين إن المجتمع الدولي كان سخيا خلال السنوات القليلة الماضية في الاستجابة للأزمة الإنسانية في سوريا والمنطقة، ولكنه أشار إلى أن دول الجوار تتحمل عبئا غير متناسب.

وقال أوبراين إن الأردن أبقى حدوده مفتوحة أمام الملايين الساعين للعيش بأمان هربا من وحشية الحرب، وإن جيران سوريا قد وصلوا إلى نقطة يتعين أن يتقاسم عندها بقية العالم وبشكل عاجل مزيدا من مسؤوليات الاستجابة للاحتياجات الإنسانية الناجمة عن الأزمة السورية ودعم الأكثر استضعافا.

ويوجد بالأردن نحو 630 ألف لاجئ سوري مسجل، ويقيم بمخيم الزعتري ثمانون ألف لاجئ.

وتحدث ستيفن أوبراين عن زيارته للمخيم، وهو الأكبر في الأردن، ولقائه طفلا يسمى عمر يحلم بأن يصبح لاعب كرة قدم. وقال منسق الأمم المتحدة للإغاثة الطارئة إن عمر وغيره الملايين من اللاجئين السوريين لم يفقدوا الأمل، وشدد على ضرورة ألا يتخلى المجتمع الدولي عنهم.

وتنسق الأمم المتحدة الاستجابة الدولية للدعم الإنساني والتنموي داخل سوريا وفي الدول المجاورة. وتفوق الاحتياجات الناجمة عن الأزمة التمويل السخي الذي وصل إلى وكالات الإغاثة حتى الآن، فلم يتلق النداء الإنساني لعام 2015 سوى 38% فقط من إجمالي قيمته.