منسق عملية السلام يعرب عن الحزن لوفاة ريهام دوابشة

المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط،السيد نيكولاي ملادينوفالمصدر:الأمم المتحدة/ديفرا بيركوتز
المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط،السيد نيكولاي ملادينوفالمصدر:الأمم المتحدة/ديفرا بيركوتز

منسق عملية السلام يعرب عن الحزن لوفاة ريهام دوابشة

أعرب نيكولاي ملادينوف المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط عن الحزن العميق لوفاة ريهام دوابشة والدة الطفل الفلسطيني علي دوابشة الذي توفي حرقا قبل أكثر من شهر.

وتوفيت السيدة دوابشة عشية عيد ميلادها السابع والعشرين وهي تعد الضحية الثالثة التي تلقى حتفها نتيجة الهجوم الإرهابي على قرية دونا في الضفة الغربية في الحادي والثلاثين من يوليو تموز.

وقد قتل زوجها ورضيعها علي في الهجوم، وأصيب ابنها أحمد البالغ من العمر أربعة أعوام بجروح.

وأشار ملادينوف إلى أن ريهام دوابشة قد لقيت حتفها على الرغم من الرعاية الطبية الفائقة التي تلقتها في مستشفى تل هشومير.

وجدد دعوته لتحقيق العدالة، وأشار إلى الإدانات الواسعة للحادثة من قبل القادة الفلسطينيين والإسرائيليين، إلا أنه أعرب عن القلق إزاء بطء تحقيق تقدم في تحديد الجناة ومقاضاتهم.

وقال منسق عملية السلام في الشرق الأوسط إن مأساة أسرة دوابشة تعد مثالا صادما للطبيعة التدميرية للتطرف.

وشدد على ضرورة أن يتحدث القادة السياسيون والدينيون وقادة المجتمع وأن يعملوا بشكل حاسم ضد من يحرضون على الكراهية ويرتكبون أعمالها من كل الأطراف.

وأكد ملادينوف على عزم الأمم المتحدة على العمل مع الأطراف لتوفير الظروف التي تمكنهم من العودة إلى مفاوضات ذات مغزى، من أجل حل الصراع وتحقيق السلام المستدام للفلسطينيين والإسرائيليين.