اليونيسف تدين الهجوم على اجتماع التربويين اليمنيين في محافظة عمران شمال اليمن

صورة لمدرسة في صنعاء تضررت إئر تعرض مبنى مجاور لها لضربة جوية -
UNICEF/ Mohammed Mahmoud
صورة لمدرسة في صنعاء تضررت إئر تعرض مبنى مجاور لها لضربة جوية -

اليونيسف تدين الهجوم على اجتماع التربويين اليمنيين في محافظة عمران شمال اليمن

أدان صندوق الأمم المتحدة للطفولة، اليونيسف، الغارة الجوية على اجتماع التربويين اليمنيين في محافظة عمران شمال اليمن، يوم الثلاثاء 18 أغسطس/ آب، ما أدى إلى وفاة وإصابة العشرات.

وقال بيان صادر عن أنتوني ليك، المدير التنفيذي لليونيسف، "يوم أمس قتل 13 من المربين التربويين وأربعة من أبنائهم في غارة جوية على مكتب للمعلمين في محافظة عمران شمالي صنعاء وأصيب 20 شخصاً، من بينهم طفل واحد. "اجتمع التربويون معاً للتحضير لسير عملية الامتحانات وإعدادها لآلاف الأطفال الذين غابوا عن مدارسهم بسبب هذا الصراع الوحشي وجلبوا أطفالهم معهم، وبعضهم كان يلعب خارج المكتب عندما انفجرت القنبلة وتحول المكان في لحظة إلى بركة من الدماء." وأضاف ليك، "هذا الهجوم البشع جاء عشية اليوم العالمي للعمل الإنساني في وقت نشيد فيه بمساهمات المنظمات الإنسانية وقدسية الأماكن التي يعملون فيها. هجوم الليلة الماضية في محافظة عمران ينتهك القيم التي يجب أن نحتفل اليوم بها"."لا يمكن لأي دولة، أي مجتمع، أن يتحمل خسارة أبنائه للصراع - سواء بسبب الهجمات المباشرة، أو سوء التغذية، أو المرض، أو من الحرمان من التعليم، أو من الصدمات الناتجة عن الأهوال التي يشاهدونها. في اليمن أو نيجيريا ... في سوريا، السودان أو جنوب السودان ... في العراق، أوكرانيا، في الصومال، في جمهورية أفريقيا الوسطى، أو في غيرها من البلدان التي تمزقها الحرب، هناك خسارة أجيال بأكملها."