توقعات إيجابية لمحاصيل الحبوب العالمية عام 2015 لكن مناطق انعدام الأمن الغذائي الساخنة مدعاة للقلق

حقل  ذرة في ليسوتو.الصورة: الفاو/ جيانلويجي جورسيا
حقل ذرة في ليسوتو.الصورة: الفاو/ جيانلويجي جورسيا

توقعات إيجابية لمحاصيل الحبوب العالمية عام 2015 لكن مناطق انعدام الأمن الغذائي الساخنة مدعاة للقلق

من المنتظر أن تغل الأحوال المواتية لمحاصيل الحبوب حول العالم إنتاجاً أفضل مما كان متوقعاً لموسم النمو الجاري، بالرغم من استمرار القلق إزاء ظاهرة "النينيو" الجوية، وفقا لما جاء في بيان صادر عن منظمة الأغذية والزراعة، الفاو.

وفي تلك الأثناء، تتصاعد المخاوف نتيجة النقص الحاد في إنتاج الذرة بإقليم إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، فضلاً عن ضعف الإنتاج في غيرها من مناطق انعدام الأمن الغذائي الساخنة.

ووفقاً لأحدث إصدار اليوم من مؤشر أسعار الغذاء الشهري لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة، فاو، والطبعة الجديدة من تقريرها الفصلي "توقعات المحاصيل وحالة الأغذية "من المنتظر أن يبلغ الإنتاج العالمي من الحبوب هذا العام 2527 مليون طن. وفي حين تمثل هذه الكميات انخفاضاً بنسبة 1.1 في المائة عن المستوى القياسي لعام 2014، إلا أنها تأتي بمثابة تحسن قياساً على توقعات الشهر الماضي.

في الوقت ذاته، تراجع المؤشر الدولي لأسعار الغذاء بمقدار 0.9 في المائة خلال يونيو حزيران مقارنة بشهر مايو أيار. ويُعد المؤشر البالغ 165.1 نقطة الآن، أقل بنسبة 21 في المائة مقارنة بمستواه في العام الماضي وفي أدنى مستوى له منذ سبتمبر أيلول 2009.

ويعزى تراجع مؤشر "فاو" لأسعار الغذاء أساساً إلى انخفاضات مقدارها 6.6 في المائة في أسعار السكر، و4.1 في المائة في أسعار منتجات الألبان... والتي عوّضت وأكثر عن انتعاش أسعار زيت النخيل والقمح. كذلك، فإن زيادة الطلب العالمي على علف الماشية، خصوصاً من جانب البرازيل والصين والولايات المتحدة، رفعت من أسعار الحبوب الخشنة بما في ذلك الذرة.

من جانب ثان، حذر تقرير"توقعات المحاصيل وحالة الأغذية"من أن هذه الاتجاهات المواتية للأسعار العالمية ولآفاق إنتاج الحبوب إنما تخفي وراءها أوضاع إنتاج سلبية في مناطق انعدام الأمن الغذائي الساخنة من الكرة الأرضية.

ووفقا لتقرير فاو، "هناك نحو 34 بلداً في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك 28 بلداً في إفريقيا - والعديد منها يستضيف أعداداً كبيرة من اللاجئين - في حاجة إلى مساعدات غذائية خارجية ".

غير أن تقرير اليوم أبرز بوجه خاص أوضاعاً "مثيرة للقلق الشديد" في حالة الأمن الغذائي بالمناطق المتضررة من النزاع في جنوب السودان، حيث تضاعف عدد الأشخاص الذين يعانون من انعدام الأمن الغذائي الحاد تقريبا ليصل إلى ما يقدر بنحو 4.6 مليون نسمة منذ بداية عام 2015.

كما يشير التقرير إلى أنه رغم التوقعات بالأفضل، يواجه الشرق الأدنى أزمة إنسانية متفاقمة. وبينما من المتوقع أن يتعافى إنتاج الحبوب في إقليم الشرق الأدنى من جفاف العام الماضي، مدفوعاً بزيادة مرجَّحة بنسبة 18 في المائة في إنتاج تركيا لعام 2015، ما زالت الصراعات المستمرة في العراق واليمن وسوريا تخلّف آثاراً سلبية حادة على الزراعة في تلك البلدان التي باتت تواجه "أزمة إنسانية متصاعدة"، وفقاً لتقرير "فاو" الفصلي.

وتبرز حالة اليمن على وجه الخصوص، حيث من بين 12.9 مليون شخص يعانون من انعدام الأمن الغذائي هناك 6.1 مليون منهم بلغوا فعلياً مرحلة "الطوارئ"، بينما يُصنف 6.8 مليون في عداد "مرحلة الأزمة" وهو ما يمثل زيادة بنسبة 21 في المائة عن العام السابق.

وفي آسيا، من المتوقع أن تعوّض المحاصيل القياسية في الصين وباكستان عن الانخفاض في أي من مناطق الإقليم الأخرى - ولا سيما الهند نتيجة لضعف حصاد محصول القمح.

وفي الوقت ذاته، إذ تشهد نيبال انخفاضاً في إنتاج الغذاء نتيجة أضرار الزلزال فالمتوقع أن تؤدي موجة الجفاف الشديد التي تواجهها جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية إلى تراجع إنتاج الحبوب لديها عام 2015.