مؤشر"فاو" لأسعار الغذاء يتراجع إلى أدنى قيمة له منذ سبتمبر/ أيلول 2009

Photo: FAO/Alberto Conti
FAO/Alberto Conti
Photo: FAO/Alberto Conti

مؤشر"فاو" لأسعار الغذاء يتراجع إلى أدنى قيمة له منذ سبتمبر/ أيلول 2009

تراجعت أسعار السلع الغذائية الرئيسية مجدداً في مايو/أيار، لتصل إلى ما يقارب أدنى مستوياتها خلال ست سنوات، مع الانخفاض الكبير في أسعار الحبوب ووسط توقعات مواتية للإنتاج المحصولي هذا العام، وفقا لبيان صادر عن منظمة الأغذية والزراعة، الفاو.

وبلغ متوسط مؤشر فاو لأسعار الغذاء 166.8 نقطة في مايو/ أيار، بانخفاض مقداره 1.4 في المائة عن مستواه في أبريل/نيسان وما يقدّر بنحو 20.7 في المائة قياساً على العام السابق.وحدّثت "فاو" أيضاً توقعاتها لشهر مايو /أيار 2015، حول الإنتاج العالمي من القمح والحبوب الخشنة والأرز، بتوقعات لإنتاج أكبر في الصين والمكسيك من الذرة وكذلك لمحصول قمح أعلى وفرة في أفريقيا وأمريكا الشمالية.وتنبأ أحدث إصدار من موجز "فاو" فيما يخص إمدادات الحبوب والطلب عليها أن إنتاج الأرز العالمي سينمو بنسبة 1.3 في المائة عن العام الماضي، بفضل زيادات الإنتاج في جميع أنحاء آسيا. لكن هذه التوقعات لا تزال عُرضة لعدم اليقين، إذ يتوقف الموسم إلى حد بعيد على تطورات الأشهر القليلة المقبلة.ويمثل مؤشر "فاو" لأسعار الغذاء دليلاً يستند إلى حركة التعاملات التجارية، لقياس أسعار خمس سلع غذائية رئيسية في الأسواق الدولية، شاملاً مؤشرات فرعية لأسعار الحبوب، واللحوم، والألبان، والزيوت النباتية، والسكر.ويُعزى التراجع في مايو/أيار إلى انخفاض شهري بنسبة 3.8 في المائة في المؤشر الفرعي لأسعار الحبوب، وانخفاض مقداره 2.9 في المائة في مؤشر أسعار الألبان، وانخفاض يبلغ واحد في المائة في مؤشر أسعار اللحوم.من جانب ثان، ارتفع المؤشر الفرعي لأسعار السكر بمقدار 2.0 في المائة، نظراً إلى التأخير المؤقت في موسم السحق البرازيلي وبالرغم من الإمدادات الوفيرة للمحصول.هذا، وارتفع مؤشر أسعار الزيوت النباتية بنسبة 2.6 في المائة، مدفوعاً جزئياً بمخاوف من أن اشتداد ظاهرة "النينيو" البحرية قد تؤثر على الإنتاج في جنوب شرق آسيا.وبالنسبة لآخر التوقعات المحدثة، سيبلغ الإنتاج العالمي من الحبوب عام 2015 ما مقداره 2.524 مليار طن، أي دون الناتج القياسي في العام الماضي بنسبة واحد في المائة فحسب. وفي حين ستسجل بعض المخزونات انخفاضاً، فمن المتوقع أن نسبة الأرصدة للاستخدام العالمي من الحبوب ستتجه إلى التراجع الطفيف، فيما "يعزز وجهة النظر السائدة بالنسبة لاستقرار أسواق الحبوب عموماً"، وفقاً لمنظمة "الفاو".