الأمين العام: على المجتمع الدولي التعامل مع الأسباب الجذرية للهجرة

28 نيسان/أبريل 2015

أثناء زيارته للفاتيكان حضر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ندوة عقدتها الأكاديمية الباباوية للعلوم حول تغير المناخ مع قادة دينيين وسياسيين وممثلين عن المجتمع المدني.

وقال الأمين العام إن التكيف مع تغير المناخ أمر يتعلق بالعدالة الاجتماعية وحقوق الإنسان والأخلاقيات الأساسية.وشدد السيد بان على أن موقف المجموعات الدينية في العالم واضح بهذا الشأن، ويتناسق مع العلم. وقال إن العلم والدين ليسا على خلاف حول هذه القضية ولكنهما متفقان بشكل كامل حولها.وقبل افتتاح الندوة التقى الأمين العام البابا فرانسيس، حيث أجريا مشاورات مطولة حول تغير المناخ، كما تطرقا إلى الأزمة في البحر المتوسط حيث أشار السيد بان إلى زيارته يوم الاثنين لسفينة تابعة للبحرية الإيطالية تشارك في عمليات البحث والإنقاذ لمساعدة المهاجرين وطالبي اللجوء الذين يخوضون رحلات محفوفة بالمخاطر للوصول إلى أوروبا.وعلى هامش الندوة التقى الأمين العام الرئيس الإيطالي، حيث ناقشا مسألة الهجرة وأكد بان على المسؤولية الأخلاقية المشتركة التي تحتم التعامل مع الأزمة الراهنة وعدم ترك معالجتها لعدد قليل من الدول.وقبيل مغادرته الفاتيكان تحدث الأمين العام للصحفيين قائلا إن على المجتمع الدولي التعامل مع الأسباب الجذرية للهجرة وإيجاد السبل لمشاطرة المسؤولية في إعادة توطين من يخوضون تلك الرحلات الخطرة.وأضاف بان أن العمل الجماعي هو النهج الوحيد الذي يمكن أن ينجح للتعامل مع مشكلة بهذا الحجم والنطاق العابر للدول.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.