مشروع الأونروا والإغاثة الإسلامية - كندا يبعث الأمل في نفوس الطلبة اللاجئين المصابين ويدعمهم

المصدر: الأونروا/رامي السيد
المصدر: الأونروا/رامي السيد

مشروع الأونروا والإغاثة الإسلامية - كندا يبعث الأمل في نفوس الطلبة اللاجئين المصابين ويدعمهم

للمرة الأولى، أطلقت الأونروا، بفضل تبرع قدمته مؤسسة الإغاثة الإسلامية – كندا، مشروعاً لتوفير دعم تربوي ونفسي متخصص للطلبة اللاجئين المصابين في مدارس الأونروا، وفي مساكنهم إذا دعت الحاجة إلى ذلك، في مختلف أنحاء قطاع غزة.

وقد بدأ العمل بمشروع "دعم الطلبة في غزة بعد صراع صيف عام 2014" خلال شهر تشرين الثاني نوفمبر 2014 بتكلفة وصلت إلى نحو مليون دولار أمريكي وسيستمر العمل به ل 14 شهراً. وتُعقد حالياً ست ورش عمل حول التعليم الجامع في مختلف أنحاء قطاع غزة يشارك فيها 77 مدرس مواد، و54 مدرساً للاحتياجات التعليمية الخاصة، إضافة إلى ستة من منسقي المشروع. وحول هذا الموضوع قال السيد شاهر ياغي، أحد منسقي وحدة ضمان الجودة في دائرة التعليم في الأونروا، خلال جلسة تدريبية مع 25 مدرس مواد وإعادة تأهيل في مدرسة بنات جباليا الإعدادية "أ" في شمال غزة، قال "إن توفير الدعم للطلبة المصابين وذوي الإعاقة في مدارس الأونروا لتلقي العلم يُعد ضرورة ملحة ستساعدهم على الاندماج مجدداً في مدارسهم ومجتمعهم. ويمكننا من خلال المشروع الاعتناء بالطلبة ليس فقط في المدارس، وإنما في مساكنهم وفي المستشفيات كذلك."وأوضح قائلا "علاوة على ما سبق، فإن المشروع لا يركز على التعليم فقط، وإنما يتعدى ذلك إلى التركيز على تقديم الاستشارات النفسية، الرعاية الصحية والأجهزة المساعدة كالكراسي المتحركة أو النظارات الطبية للأسر التي لا تستطيع توفير ذلك لأطفالها".ويُقدر عدد طلبة الأونروا الذين أُصيبوا خلال الأعمال العدائية في صيف عام 2014 ب 853 طالب وطالبة، وبينما يحاول بعضهم التأقلم مع إصابات مؤقتة، سيمضي آخرون بقية حياتهم مع إعاقات دائمة. ويشمل هذا البرنامج الذي تنفذه الأونروا أيضاً التعليم المنزلي والذي يقدمه المعلمون لعدد من الطلبة الذين تمنعهم إصاباتهم تماماً من الذهاب إلى المدرسة.وسيتوجه المشاركون بعد استكمال ورش العمل إلى مدارس الأونروا التي يعملون بها حيث سينقلون معارفهم إلى زملائهم خلال جلسات تدريبية بين الزملاء.