تأكيد في مجلس الأمن على ضرورة إجراء انتخابات حرة وجامعة بأسرع وقت ممكن في هايتي

UN/MINUSTAH/Logan Abassi
UN/MINUSTAH/Logan Abassi

تأكيد في مجلس الأمن على ضرورة إجراء انتخابات حرة وجامعة بأسرع وقت ممكن في هايتي

عقد مجلس الأمن الدولي جلسة استعرض خلالها نتائج زيارته الأخيرة لهايتي التي جاءت مع إحياء ذكرى الزلزال المدمر الذي ضرب البلاد قبل خمس سنوات وخلف خسائر بشرية ومادية فادحة.

وأكدت السفيرة الأميركية سامانثا باور، التي قدمت الإفادة، على أهمية توقيت الزيارة بالنظر إلى الوضع السياسي المضطرب في البلاد."إن فشل هايتي في إجراء الانتخابات البرلمانية التي تأخر عقدها، يعود جزئيا إلى فشلها في اعتماد قانون انتخابي جديد، مما أدى إلى سقوط البرلمان في الثاني عشر من يناير عندما انقضت فترة عضوية كل أعضاء مجلس النواب، ونصف الأعضاء العشرين المتبقين في مجلس الشيوخ. هذا التطور ترك الرئيس مارتيلي ليدير الحكومة تحت السلطة التنفيذية. وفيما كان هذا الظرف متوقعا، ومسموحا به وفق دستور هايتي وتكرر هناك عدة مرات للأسف، إلا أن غياب الرقابة على السلطة الرئاسية أثار القلق داخل وخارج هايتي بشأن سلامة الديمقراطية في البلاد."وعلى هذه الخلفية قابلت بعثة مجلس الأمن الرئيس وعددا من وزرائه والأعضاء المتبقين في مجلس الشيوخ وبعض زعماء المعارضة.وقالت باور إن رسالة الأعضاء كانت واضحة للجميع للتأكيد على ضرورة مضاعفة الجهود للانخراط في حوار بناء والاتفاق على إطار عمل لإجراء انتخابات حرة وشاملة وجامعة بأسرع وقت ممكن.وتحدثت سامانثا باور عن زيارة وفد مجلس الأمن للنصب الوطني التذكاري لمن فقدوا أرواحهم في الزلزال الذي ضرب البلاد قبل خمسة أعوام. وقالت باور إنه على الرغم من التحديات القائمة إلا أن أعضاء المجلس شاهدوا أدلة في كل مكان على عزم شعب هايتي وصموده، متجسدا في الإعمار القائم مكان الدمار.وأكدت في ختام إفادتها على أن مجلس الأمن سيواصل دعم شعب هايتي لبناء بلده.