راولي يدعو إلى وقف فوري لعمليات الهدم والتهجير القسري في الضفة الغربية

Photo: OCHA oPt
OCHA oPt
Photo: OCHA oPt

راولي يدعو إلى وقف فوري لعمليات الهدم والتهجير القسري في الضفة الغربية

دعا المنسق المقيم ومنسق الشؤون الإنسانية جيمس راولي في بيان صحفي إلى وقف فوري لعمليات الهدم والتهجير القسري في الضفة الغربية.

وأعرب السيد راولي عن قلقه إزاء موجة الهدم الأخيرة للمنازل الفلسطينية في الضفة الغربية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، التي تقوم بها السلطات الإسرائيلية.وقال "أصبح 77 فلسطينيا، أكثر من نصفهم من الأطفال، في الأيام الثلاثة الماضية، بلا مأوى. وكان المجتمع الدولي قد قام بتوفير بعض المباني التي هدمت لدعم الأسر الضعيفة. عمليات الهدم التي تؤدي إلى الإخلاء القسري والتهجير تتعارض مع التزامات إسرائيل بموجب القانون الدولي وتخلق معاناة وتوتر غير مبرر. يجب أن تتوقف على الفور."ومنذ 20 يناير /كانون الثاني سجل مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية هدم السلطات الإسرائيلية ل 42 مبنى يمتلكها الفلسطينيون في رام الله والقدس وأريحا والخليل. وبالإضافة إلى تشريد المالكين، تضرر 59 فلسطيني بسبب هدم هياكل أساسية لسبل معيشتهم، أغلبها مرافق حيوانية. ثمانية على الأقل منها تم تمويلها من الجهات المانحة الدولية.في عام 2014، وفقا لأرقام مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية، دمرت السلطات الإسرائيلية 590 مبنى يمتلكها الفلسطينيون في المنطقة ج والقدس الشرقية، مما أدى إلى تشريد 1.177 شخص - أعلى نسبة نزوح في الضفة الغربية منذ بدأ مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية رصد هذه القضية بشكل منهجي في عام 2008.وتنطوي سياسات التخطيط التي تطبقها إسرائيل في المنطقة (ج) والقدس الشرقية على التمييز ضد الفلسطينيين، مما يجعل من الصعب عليهم الحصول على تراخيص بناء. ونتيجة لذلك، يقوم العديد من الفلسطينيين بالبناء بدون تصاريح لتلبية الاحتياجات السكنية رغم المخاطرة بتعرض المباني للهدم. وقال البيان إنه يتعين أن تعطى للفلسطينيين الفرصة للمشاركة في نظام التخطيط العادل والمنصف الذي يضمن تلبية احتياجاتهم.